اذهب إلى: تصفح، ابحث

زيت لبان الذكر

التاريخ آخر تحديث  2019-01-30 09:58:15
الكاتب

زيت لبان الذكر

زيت لبان الذكر

يعتبر زيت لبان الذكر من الزيوت النافعة جدًا، ويتم استخلاصه من لبن وصمغ شجرة اللبان، إلا أن زيت اللبان العُماني هو الأفضل والأجود عالميًا، ثم يأتي زيت اللبان اليمني بالمرتبة الثانية من حيث الجودة، ويشار إلى منطقة شبه الجزيرة العربية والأراضي الإثيوبية والأجزاء الشمالية من دولة الصومال موطنًا لشجر اللبان أيضًا، أما فيما يتعلق بمسألة استخراج زيت لبان الذكر؛ فيتم من خلال جرح ساق الشجرة وخدشه بواسطة الفأس؛ فيسيل منه سائلًا لزجًا لونه مائلًا للصفرة، فيتجمد بعض مضي ثوانٍ قليلة من خروجه، فيصار إلى حصاده واستخدامه.[١]

فوائد زيت لبان الذكر

فيما يلي مجموعة من أهم فوائد زيت لبان الذكر للإنسان، وهي:

زيت لبان الذكر للبشرة

يمكن للبشرة الإستفادة من زيت لبان الذكر بما يلي [٢]:

  1. الحفاظ على رطوبة البشرة وجعلها ناعمة.
  2. التخلص من الندبات والدمامل.
  3. فعال في توحيد لون البشرة، حيث يساهم في التخلص من البقع الداكنة ويزيلها تمامًا.
  4. تحفيز البشرة على تجديد الخلايا أولًا بأول، والتخلص من الجلد الميت.
  5. منع ظهور علامات تقدم السن والتجاعيد.
  6. خافي فعال لعلامات تمدد الجلد والعمليات الجراحية وكل ما يتعلق بالحمل والولادة من شقوق وعلامات.
  7. المحافظة على البشرة نظيفة معقمة من الميكروبات والشوائب.
  8. مفتح طبيعي للون البشرة.
  9. مكافحة البكتيريا والقضاء على الالتهابات التي تغزو البشرة.
  10. علاج مفيد للبثور وحب الشباب.
  11. معطر لرائحة الجلد في مختلف أنحاء الجسم، وذلك بمزجه مع زيت الزيتون.

زيت لبان الذكر للجسم

أما من فوائد زيت لبان الذكر لصحة الإنسان العامة فتتمثل بما يلي[٣]:

  1. تحفيز أداء جهاز المناعة ورفع مستوياته، مما يفضي إلى الوقاية من الإصابة بالأمراض.
  2. القضاء على البكتيريا والفيروسات التي تهاجم الجسم؛ وبالتالي حمايته من الأمراض.
  3. الحد من تفشي الجراثيم في الجلد وفي داخل التجويف الفموي؛ فيحد من المشاكل التي تصيب الأخير.
  4. تعطير رائحة النفس والتخلص من الروائح الكريهة المنبثعة من الفم.
  5. مقاوم فعال للخلايا السرطانية، حيث يعتبر قاتلًا فتاكًا بالخلايا السرطانية.
  6. التخفيف من حدةِ مضاعفات العلاج الكيميائي.
  7. مادة قابضة ومعقمة ومطهرة للجسم، ويفيد في علاج نزلات البرد بشكلٍ عظيم.
  8. رفع مستوى قوة الذاكرة لدى الإنسان، ويشار إلى أن استعانة الأم الحامل به خلال فترة حملها #المساهمة في تقوية ذاكرتها وذاكرة طفلها ومنحه قدرة أكبر على التعلم.
  9. تحسين أداء الجهاز الهضمي، فيزيد من حركة الأمعاء ويطر السموم خارج الجسم.
  10. تسكين تقلصات وآلام المعدة.
  11. التخلص من الغازات والمياه الزائدة في البطن.
  12. التقليل من الآلام المرافقة للطمث.
  13. تحفيز الجسم على إفراز الإنزيمات الهاضمة.
  14. مدر للبول.
  15. مرخي للعضلات الموجودة في الجهاز الهضمي.
  16. تنشيط الدورة الدموية وتحفيزها.
  17. التخفيف من حدة التهاب القولون المزمن والتقرحي ومتلازمة القولون العصبي.
  18. منح الجسم الاسترخاء وبالتالي القدرة على النوم بشكلٍ جيد، لذلك يعتبر علاجًا للأرق وعدم النوم.
  19. مقاومة الالتهابات التي تغزو مختلف أنحاء الجسم، وعلى رأسها التهاب المفاصل والربو.
  20. الحفاظ على أنسجة الغضاريف من الانهيار، وذلك لما يؤديه من دور فعال في التخفيف من حدة الالتهابات الخطيرة.

زيت لبان الذكر للجنس

من فوائد زيت لبان الذكر للجنس [٤]:

  1. موازنة مستويات الهرمونات في جسم المرأة، ويترتب على ذلك التخفيف من حدة الآلام المرافقة لانقطاع الطمث وآلام الحيض.
  2. الحفاظ على هرمون الأستروجين ضمن معدلاته الطبيعية، وبالتالي الوقاية من الإصابة بالأورام وتكيس المبايض.
  3. مقوٍ فعال للخصوبة ومعزز لها، حيث يحفز حركة الحيوانات المنوية لدى الرجل ويزيد من كثافتها وعددها.

زيت لبان الذكر للأطفال

تتحقق الفائدة عند استخدام زيت لبان الذكر للأطفال على النحو التالي [٥]:

  1. تقليل عدد مرات إصابة الطفل بنزلات البرد واضطرابات الجهاز التنفسي بمختلف أشكالها.
  2. رفع كفاءة الجهاز المناعي في التصدي لمسببات المرض.
  3. زيادة معدلات الدم المتدفق إلى الدماغ؛ وبالتالي تحسين قوة الذاكرة لدى الطفل.
  4. تعقيم فم الطفل وتطهيره لحماية الأسنان من التسوس والتهاب اللثة.
  5. تحفيز جسم الطفل على امتصاص الغذاء بشكلٍ أفضل.
  6. طارد وقاتل للفيروسات والبكتيريا التي تلحق الضرر بجسم الطفل.

زيت لبان الذكر للشعر

تسعى النساء أكثر من الرجال للعناية بالشعر بشكلٍ ملحوظ، وفي هذا المقال أهم فوائد زيت لبان الذكر للشعر والنتائج المذهلة له، ومنها[٦]:

  1. علاج مشكلة تساقط الشعر.
  2. تحفيز بصيلات الشعر على النمو بشكلٍ سليم، وبالتالي تكثيف الشعر.
  3. علاج فعال لقشرة الرأس.
  4. القضاء على الفطريات والالتهابات التي تغزو فروة الرأس.
  5. تحفيز الدورة الدموية على التدفق بشكلٍ أكبر ووصولها إلى فروة الرأس وبصيلات الشعر.

المراجع

مرات القراءة 75 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018