اذهب إلى: تصفح، ابحث

شرب لبان الذكر

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 20 / 05 / 2020
الكاتب اسماء ابو حديد

شرب لبان الذكر

لبان الذكر

لبان الذكر هو صمغ شجرة بوسوليا، ويُستخدم لصنع العطور والبخور، وكان لبان الذكر مادّة باهظة الثّمن قديمًا؛ لأنّه يُزرع في أجزاء نائية من شبه الجزيرة العربيّة وشمال إفريقيا والهند، وعمليّة جمعه تستغرق وقتًا طويلًا يصل إلى حوالي شهرين أو ثلاثة شهور، ويتمُّ جمعه بعد أن يتسرّب من فتحات في ساق الشّجرة، ويتجمّد على شكل بلّورات بيضاء، بينما يتجمّع اللّبان الأقلُّ نقاءًا أسفل جذع الشّجرة، ويتمُّ تقطير لبان الذكر للحصول على زيت عطريّ، أو يُجفّف ويُسحق لاستعماله بخورًا. حاليًّا، لا تُستعمل فقط حبوب لبان الذكر أو مشروبه، بل يعدُّ زيت لبان الذكر من الزّيوت الأساسيّة الشّائعة، ويُعتقد أنّه يخفّف من التّوتر، ويُحسِّن معدّل ضربات القلب، والتّنفّس، وضغط الدّم، ويعزّز وظيفة المناعة، ويُخفّف الألم، ويعالج الجلد الجافّ، ويُحارب علامات الشّيخوخة، ويحارب السّرطان، بالإضافة إلى العديد من الفوائد الصّحّيّة الأخرى.

فوائد شرب لبان الذكر

يرجع استخدام لبان الذكر المسحوق أو المشروب إلى القرن السّادس عشر قبل الميلاد؛ إذ سَرَدت أوراق البرديّ العديد من نصوص المصريين القدماء، الذين استعملوا لبان الذكر في العديد من العلاجات الطّبّيّة، ولا يزال لبان الذكر يُستخدم على نطاق واسع اليوم، حيثُ يجري اختبارات لآثاره الصّحّيّة، من ناحية تأثيره على الجهاز المناعيّ، والمفاصل، والمعدة، والمخِّ، وقد يُعتبر أحيانًا خيارًا آمنًا لعلاج تقرّحات المعدة، أو التهاب المفاصل، أو ضعف الذّاكرة.

فوائد شرب لبان الذكر على جهاز المناعة

كشفت دراسة أجراها الطّبيب أوليفر ويرز، الأستاذ بجامعة فريدريش شيلر في ألمانيا: أنّ أحماض البوزويليك تتفاعل مع البروتينات التي تشكّل جزءًا من الاستجابة الالتهابيّة، وتمنع الإنزيمات المسبّبة للالتهابات بكفاءة وتقلّلها، وأحد تلك الإنزيمات هو البروستاغلاندين إي2، الذي يعمل وسيطًا للاستجابة المناعيّة ويلعب دورًا حاسمًا في شفاء الالتهاب، فضلًا عن الحدِّ من تطوّر الحمّى والألم، ووجد الطّبيب أوليفر أنّ الموادّ الفعّالة في لبان الذكر يمكن أن تتداخل في عمليّة الالتهاب، وربّما تكون مفيدة في علاجات ضدّ الرّبو والتهاب المفاصل الرّوماتويديّ أو التهاب الجلد التّأتبيّ.

فوائد شرب لبان الذكر لألم المفاصل

وجد فريق من الباحثين في عام 2011 تحسّنًا ملحوظًا في الأعراض لدى مرضى التهاب المفاصل، بعد أن قاموا باختبار مجموعتين من 56 مريضًا مصابون بالتهاب المفاصل العظميّ، حيث أُعطيت المجموعة الأولى كبسولة عبارة عن مزيج من الأعشاب التي تحتوي على لبان الذكر من شجرة بوسويليا، بالإضافة إلى لبان منشاريّ، أمّا المجموعة الثّانية فأُعطيت علاجًا موضعيًّا للمستخلص يُدهن على المفاصل المتأثّرة، وكانت النّتائج الواعدة عند المجموعة الأولى التي شربت مُستخلص لبان الذكر عن طريق الكبسولة.

أشارت نتائج تجربة أخرى أجراها باحثون في جامعة كارديف، إلى أنّ لبان الذكر يمنع إنتاج الجزيئات الالتهابيّة التي يمكن أن تمنع انهيار النّسيج الغضروفيّ الذي يسبّب التهاب المفاصل، كما أفادت الدّراسة أنّه يُمكن للمرضى الذين يُعانون التهابًا في المفاصل أن يستخدموا كريم أو زيت لبان الذكر على موضع الالتهاب، ولكن يجب أوّلًا استشارة الطّبيب.

فوائد شرب لبان الذكر لتحسين الذّاكرة

في دراسة أجريت على لبان الذكر من شجرة بوسوليا في 2016، لدراسَةِ تأثيرها على الأعصاب وتحسين الذّاكرة، وأجريت هذه الدّراسة على الفئران باستخدام مهمّة متاهة موريس المائيّة، حيث تمّ إعطاءهم هذه المهمّة لقياس تعرّفهم على المكان، وقياس قوّة ذاكرتهم، وكانت نتيجة الفئران التي أعطيت لبان الذكر أفضل بكثير من الفئران التي لم تأخذها، وبدأ هذا التّحسُّن بعد ثلاثة أيّام فقط. لا يزال يتعيّن إجراء تجارب على ذاكرة البشر، ولكن عندما يتمّ استهلاك ماء لبان الذكر فهناك احتمال أن يُساعد في تحسين وظيفة الذّاكرة، واليوم في الشّرق الأوسط يتمّ استهلاك ماء لبان الذكر كثيرًا؛ لأنّه ما زال أحد العلاجات الشّعبيّة، حيث تُنقع ما بين أربعة إلى خمسة قطع من لبان الذكر في الماء طوال اللّيل، ويُشرب ماءها في اليوم التّالي.

فوائد شرب لبان الذكر لعلاج قرحة المعدة

في عام 2008، أجريت دراسة لتقييم فعاليّة مكافحة قرحة الأحماض الصّفراء أو الارتجاع الصّفراويّ على الحيوانات المختلفة، وافترض الباحثون أنّ حمض البوزويليك حال دون إنتاج القرحة، عن طريق المساعدة في تحصين بطانة الغشاء المخاطيّ للمعدة ضدّ الالتهابات، ولم يحمِ لبان الذكر المعدة كما يجب، ولكنّ الباحثين يعدون بإيجاد علاجات للمرضى الذين يعانون من القرحة المزمنة، أو مرض كرون.

الآثار الجانبيّة للبان الذكر

على الرّغم من عدم وجود آثار جانبيّة حادّة عند استعمال ماء لبان الذكر أو زيته، إلّا أنّ زيت لبان الذكر تسبّب في بعض الحالات النّادرة في حدوث طفح جلديّ، وأدّى شرب لبان الذكر إلى ضيق في الجهاز الهضميّ، مثل الغثيان وآلام في المعدة وفرط في الحموضة، وتحدث هذه المضاعفات عادة عند الاستهلاك المفرط له، كما أنّه لا ينبغي أن تستهلكه الحامل أبدًا؛ لأنّه يمتلك صفات قابضة.

طريقة إعداد مشروب لبان الذكر

كما هو الحال مع أيّ وصفة طبيعيّة، من المهم جدًا أن يتم إعداد واستهلاك المشروب بكمّيّة آمنة ومدروسة، ويجب تجنّب تناول لبان الذكر وغيره من الوصفات الطّبيعيّة بكميّات كبيرة. يُمكن العثور على لبان الذكر في لعديد من محلّات العطارة والمتاجر الطّبّيّة، وعلى الرّغم من أنّ مشروب لبان الذكر ليس بفاعليّة الحبوب نفسها، إلّا أنّه لا يزال يمتلك العديد من الفوائد المهمّة، والطّريقة التّالية في تحضير شراب لبان الذكر بحسب طريقة تحضيره في الهند والشّرق الأوسط.

المكوّنات

  • كيس واحد من لبان الذكر.
  • ماء مقطّر.
  • قنّينة زجاجيّة.

طريقة التّحضير

  • توضع حبوب لبان الذكر في قاع القنّينة.
  • يُغلى الماء، ويُضاف إلى الحبوب حتّى تمتلئ القنّينة.
  • تُغطّى القنّينة بلوح زجاجيّ أو بمنشفة.
  • يُترك المنقوع ليلة كاملة.
  • يُشرب القليل من المنقوع على مدار اليوم، وإذا كانت هذه المرّة الأولى التي يتمّ تجرين ماء لبان الذكر بها، فيجب أن يتمَّ شُربُه ببطء؛ حتّى لا تحدث في الجسم أيُّ مضاعفات.

المراجع

  1. learnreligions: What Is Frankincense
  2. theheartysoul: Frankincense water: could it benefit the gut, brain, joints and more
مرات القراءة 39 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018