اذهب إلى: تصفح، ابحث
غذاؤك دواؤك

طريقة عمل خل التفاح

محتويات المقال

طريقة عمل خل التفاح

خل التفاح

اكتشف الناس منذ قديم الزمن فوائد عظيمة لخل التفاح الطبيعي؛ حيث كانوا يستخدمونه في البداية لتخزين الأطعمة وحفظها من التلف، إذ أن إضافة خل التفاح للأطعمة المخزنة يحتفظ بجودتها وطعمها ورائحتها، ثم تطور الامر ليصبح خل التفاح أحد أهم المطهرات العامة نظرًا لخصائصه العلاجية المميزةالتي جعلته من أهم العلاجات في الطب القديم، وتوالت الدراسات التي أثبتت فعالية خل التفاح في عصرنا الحالي وبقي يحتفظ بأهميته ضمن أقوى العلاجات للجسم وأكثرها فعالية، ويُصنّع خل التفاح الطبيعي من تخمير فاكهة التفاح؛ إذ يتم التفاعل بين سكر التفاح ونوع من الفطريات يتحول على أثره سكر التفاح إلى كحول ومن ثم إلى خل، كما يتفاعل السكر مع نوع من البكتيريا التي تحوّل الكحول إلى حمض الخليك وهو المكوّن الأساسي والأكثر فائدة في خل التفاح.

طريقة عمل خل التفاح

المواد اللازمة

  • عشر حبات من فاكهة التفاح الطازج.
  • لتر واحد من الماء النقي.
  • إناء زجاجي عميق.
  • زجاجة محكمة الإغلاق.
  • مصفاة ذات مسامات صغيرة.
  • مناديل كبيرة الحجم.

كيفية التحضير

  • نظفي حبات التفاح بغسلها في الماء وتجفيفها جيدًا، ثم قطعي كل حبة إلى أربعة أقسام دون نزع البذور منها أو تقشيرها.
  • ضعي قطع التفاح في الوعاء واتركيها لمدة من الزمن حتى يتحول لون اللب من الأبيض إلى اللون البني.
  • اسكبي كمية الماء فوق قطع التفاح الموجودة في الإناء حتى تنغمر تمامًا، ثم غطّي الإناء بمناديل ورقية مع السماء للهواء بالدخول إليها.
  • ضعي الإناء المغطى في مكانٍ دافيءٍ ومعتم تمامًا وبعيد عن أشعة الشمس المباشرة أو أي مصدر إضاءة.
  • اتركي وعاء التفاح يتخمر لمدة ستة شهور، مع الحرص على تقليب محتويات الوعاء مرة واحدة أسبوعيًا، وانتظري حتى تتكون الطبقة الرغوية البيضاء على سطح التفاح المتخمر، والتي تدل على تحوّل طبقة البكتيريا "الكحول" إلى خل طبيعي.
  • أحضري المصفاة صغيرة المسامات وابدأي بتصفية التفاح في وعاء جديد، ثم غطيه بمناديل ورقية جديدة واتركيه لمدة 14-30 يوم تقريبًا مع الحرص على أن يبقى الوعاء في مكان دافيء ومظلم، لتحصلي على خل التفاح الطبيعي باللون والرائحة المعتادة.
  • احتفظي بالخل في الزجاجة محكمة الإغلاق داخل الثلاجة لحفظه من التلف وبقاءه صالحًا لفترة طويلة.

فوائد خل التفاح للجسم

  • يساعد خل التفاح على محاربة السمنة والقضاء على الكرش وتقليل الوزن الزائد، نظرًا لقدرته العالية على تسريع عملية الأيض وحرق الدهون وإذابتها بسرعة، لذا ينصح باستخدامه خلال فترة الريجيم.
  • يعمل على تنشيط الجسم وتحسين الدورة الدموية والتخلص من الشعور المتكرر بالخمول والكسل.
  • يعمل على طرد السموم المتراكمة في الجسم والتخلص من البكتيريا والجراثيم وتحسين الصحة العامة.
  • يساعد على تخفيض ضغط الدم المرتفع والحفاظ عليه ضمن المستويات الطبيعية، كما أنه يحمي مرضى الضغط من مضاعفات ارتفاعه كالجلطات القلبية والدماغية.
  • يعمل على ضبط مستوى السكر في الدم لذا ينصح باستخدامه من قبل مرضى السكري، إضافة إلى قدرته على ضبط مستوى الكوليسترول في الدم وحماية الجسم من مشاكل القلب والشرايين.
  • يعالج مشاكل الجهاز الهضمي؛ فهو يحسن عملية الهضم ويحمي من مشكلة ارتجاع المريء المزعجة، كما يمنع التهابات المعدة والأمعاء، ويمنع الشعور بالغثيان.
  • يسرّع التئام الجروح الخارجية، كما يفيد في علاج التهابات الجلد والكدمات المتنوعة.
  • يعزز من قوة العظام ويمنع هشاشتها، كما أنه مفيد لعلاج التهابات المفاصل والعضلات والأعصاب المزمنة، لذا ينصح باستخدامه من قبل مرضى الروماتيزم، كما يفيد في علاج دوالي الساقين حيث يعمل على توسيع الأوردة والشرايين بكفاءة عالية.
  • يفيد في تحسين صحة البشرة والقضاء على مشاكلها كالبثور والهالات السوداء والبقع الداكنة، كما يساعد على استعداة نضارة البشرة ونعومتها.
  • يقوّي جذور الشعر وفروته إذا تم استخدامه كماسك أو غسول لفروة الرأس؛ حيث يساعد على التخلص من قشرة الرأس ويمنع تساقط الشعر وتلفه وتقصفه، كما يحمي فروة الرأس من الالتهابات والحكة ويقلل من الإفرازات الدهنية الزائدة.
  • يطهر الجلد من لدغات الحشرات بطريقة فعّالة وفورية.
  • يفيد في علاج مشاكل الكلى وتطهير المسالك البولية والتهابات المثانة وتفتيت الحصى.
  • يعالج مشاكل القولون العصبي والصداع النصفي " الشقيقة "، كما أنه علاج فعّال للذبحة الصدرية.
  • يحمي الجسم من التسمم الغذائي، كما يحل مشاكل عسر الهضم في الأمعاء.
  • يساعد في التخلص من مشكلة اضطرابات النوم أو ما يعرف بالأرق الليلي، ويساعد الجسم على الاسترخاء والدخول في نومٍ عميق.
  • يقوّي الأظافر ويمنع تكسرها ويحافظ على جمالها ولمعتها الطبيعية.

أضرار خل التفاح

قد يتسبب خل التفاح الصناعي بمشاكل صحية للإنسان إذا استخدم بشكلٍ خاطيء أو بكمياتٍ كبيرة يوميًا، ومن هذه الأضرار ما يلي:

  • حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي كالتهاب وتهيج الأمعاء أو الإثني عشر أو المعدة.
  • الشعور بحموضة واضحة في المعدة مع آلام مزعجة وقوية أحيانًا.
  • يؤثر على مستوى البوتاسيوم في الجسم؛ وبالتالي قد يسبب أضرارًا كبيرة على صحة العظام متسببًا بهشاشتها أو تكسرها.
  • يترك آثارًا على البشرة كأن يتسبب بحدوث البقع الداكنة أو اسمرارٍ في لون البشرة أو ظهور التجعد والتشققات فيها.

لذا يجب استخدام خل التفاح بكمياتٍ قليلة بعد تخفيفه بالماء، كما يجب تناول الخل بعد تناول الوجبات الغذائية وليس قبلها حتى لا يتسبب بمشاكل في الجهاز الهضمي، كما ينصح بعدم استخدام خل التفاح الصناعي الذي يباع بالأسواق لأنه يُحضّر من مركز حمض الخليك الكيميائي ويضاف إليه نكهات صناعية ويسبب أضرارًا بالغة في الجهاز الهضمي، دون أن يحقق الفوائد المرجوة.

طريقة عمل خل التفاح
Facebook Twitter Google
29مرات القراءة