اذهب إلى: تصفح، ابحث
ثقافة اسلامية

عبدالله بن مسعود

عبدالله بن مسعود

عبدالله بن مسعود

هو أبو عبد الرحمن عبدالله بن مسعود بن غافل بن حبيب و ينتهي نسبه إلى معد بن عدنان، كان يلقب بأبي عبد الرحمن الهزلي، ولد بمكة المكرمة، وأمه هي أم عبد بنت عبدون بن سوداء، وكان رضي الله عنه مسئولًا عن بيت المال في خلافة عمر بن الخطاب، كما كان مسئولًا عن أمور القضاء بالكوفة في خلافته أيضًا.

إسلامه رضي الله عنه

الصحابي عبدالله بن مسعود من السابقين للإسلام، وهو سادس من دخلوا في الإسلام، وكان ذلك قبل إسلام سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه، كما أنه أول من جهر بقراءة القرآن الكريم، وقد صلى بالقبلتين، قبل تحويل القبلة إلى الكعبة المشرفة، وبعدها، وهو من العشرة المبشرين بالجنة، وهو أيضا أول من هاجر مع الرسول صلى الله عليه وسلم الهجرتين.

كانت الهجرة الأولى إلى بلاد الحبشة، ثم بعد ذلك هاجر مع رسول الله إلى يثرب التي سميت فيما بعد بالمدينة المنورة، كناه رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو عبد الرحمن، وشهد معه العديد من الغزوات، كانت أهمها غزوة بدر والتي وقعت عام 2 من الهجرة النبوية، حيث أثبت قدرته وشجاعته على القتال واستطاع بفضل الله قتل رأس الجهل أبو جهل في نفس الغزوة.

صفاته

كان عبدالله بن مسعود رضي الله عنه تقيًا ورعًا، حافظًا لكتاب الله، وكان يتصف بقصر طوله ونحالة جسده، كما كان يروي الحديث عن رسول الله، وكان رضي الله عنه شديد الأمانة في الرواية عنه صلى الله عليه وسلم، حتى أنه كان يخشى تمام الخشية أن ينطق بحرف لم ينطق به النبي في حديثه، ولذلك فقد روي عن عمرو بن ميمون قال: "اختلفت إلى عبد الله بن مسعود سنة، ما سمعته يحدث فيها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلا أنه حدث ذات يوم بحديث فجرى على لسانه: "قال رسول الله"، فعلاه الكرب حتى رأيت العرق يتحدر عن جبهته، ثم قال مستدركًا: "قريبًا من هذا قال الرسول"، كما كان حكيمًا، وكان الصحابة يحبونه ويوقرونهن لعظم أخلاقه وعلمه ونبوغه.

جهره رضي الله عنه بالقرآن

أول من جهر بالقرآن هو رسول الله صل الله عليه وسلم وذلك لما أنزل عليه من وحي الله فصار يجهر به ويدعو أمته إلى الإسلام، ثم الصحابي عبدالله بن مسعود أول من جهر بالقرآن الكريم بعد الرسول صلى الله عليه وسلم من الصحابة، وكان ذلك عند الكعبة المشرفة، وذلك عندما أردا بن مسعود أن يُسمع كلام الله إلى قريش فذهب إلى الكعبة في وقت الضحى وقريش مجتمعة في أنديتها وتوجه ابن مسعود إلى المقام رافعًا صوته وكان حسن الصوت رضي الله عنه قائلًا: {الرَّحْمَنُ عَلَّمَ الْقُرْآَنَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ} [١].

وهنا انتبهت قريش إلى صوت ابن مسعود فتساءلوا في استنكار بعضهم بعضا عما يقول، ثم قال أحدهم: إنه ليتلوا بعض ما جاء به محمد، وهنا كانت الصاعقة فهبوا جميعًا وجعلوا يضربونه ويوجعونه، إلا أنه استمر على قراءته رغم ما أصابه من ألم شديد، وجعل يقرأ حتى بلغ منها ما شاء الله أن يبلغ، ثم عاد رضي الله عنه وقد أصابه الضرب في وجهه، فلما رآه أصحابه على هذه الحالة انزعجوا لأمره وقالوا له : هذا الذي خشينا عليك من قريش فقد أسمعتهم ما يكرهون، فقال لهم: ما كان أعداء الله قط أهون علي منهم الآن، ولئن شئتم غاديتهم بمثلها غدًا.

وقد كان رسول صلى الله عليه وسلم يحب سماع القرآن من بن مسعود، وقد روي أن النبي أمره أن يقرأ عليه القرآن، وكان بن مسعود يقول له: يا رسول الله أقرأ عليك وعليك أنزل؟ وكان الرسول يجيبه قائلاً: «إني أحب أن أسمعه من غيري».

صاحب النعل والوسادة

كان لعبدالله بن مسعود مكانة كبيرة في قلب رسول الله، كما كان هو الوحيد من الصحابة الذي من حقه قصد باب الرسول صلى الله عليه وسلم في أي وقت، وقد كان رضي الله عنه برفقته طوال الوقت، دائم الحرص على خدمته ، مستعدًا للتضحية بروحه من أجله، فكان يداوم على تنظيف وسادة رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل نومه، كما كان يساعده في ارتداء حذائه، ولهذا السبب أطلق عليه الصحابة صاحب النعل والوسادة كما كان يقوم بإدخال يديه داخل حذاء الرسول بعد أن يقوم الرسول بنزعه من قدميه.

و يروى أنه رضي الله عنه صعد في أحد الأيام إلى نخلة لما أراد أن يحضر منها بعض التمر من أجل النبي صل الله عليه وسلم، وكان رضي الله عنه ذو ساق نحيلة جدًا، فلما رآه الصحابة ورأوا حال رجله ضحكوا وسخروا منها، فسألهم رسول الله عن السبب الضحك لما فطن من سخريتهم له، قائلا: «مم تضحكون ؟ لرجل عبدالله بن مسعود أثقـل في الميـزان يـوم القيامـة من أحـد» كذلك كان رضي الله عنه كاتم أسرار رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما كان من الفقهاء أصحاب العلم قال عنه علي ابن أبي طالب رضي الله عنه: "عَلَم القرآن والسنة".

وفاته رضي الله عنه

توفى الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود في عام 32 هجريًا عن بضع وستون سنة، وذلك بعد أن أصابه مرض شديد توفى على أثره، ودفن بالبقيع المدينة المنورة، ترك رضي الله عنه إرثًا يبلغ 90 ألف درهم وبعض الماشية والرقيق، وكان رضي الله عنه قد أوصى إلى الصحابي الزبير بن العوام بالتصرف في أمواله هو وابنه عبدالله بن الزبير، وكذلك الموافقة على زواج بناته، فلم تتزوج أحداهن إلا بموافقة الزبير وابنه رضي الله عنهم أجمعين.

المراجع

  1. سورة الرحمن: آية 1-4
عبدالله بن مسعود
Facebook Twitter Google
11مرات القراءة