اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد الثوم والعسل

التاريخ آخر تحديث  
الكاتب

فوائد الثوم والعسل

فوائد الثوم والعسل

تتعدد فوائد الثوم والعسل العلاجية والصحية، فقد كان الثوم يُستخدَم منذ العصور القديمة لعلاج الأمراض في الصين، حيثُ كان يستخدم في علاج اضطرابات الجهاز التنفسي، أما في الثقافة الرومانية فقد تم استخدامه في معالجة الاضطرابات المعدية والمعوية، فالعنصر الحيوي المسؤول عن الخصائص العلاجية في الثوم هو مركب أليسين الذي يعتبر ذو خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات ومضادة للفيروسات، كما ويساعد على خفض مستويات الكوليسترول، ويساهم في معالجة نزلات البرد ويقوي الجهاز المناعي.

أما العسل فهو أيضاً يعتبر علاجاً طبيعياً للكثير من الأمراض، فهو يحتوي على الخصائص العلاجية والغذائية، فهو يحتوي على مضادات الأكسدة، والأنزيمات، والكثير من المعادن والفيتامينات، مثل المغنيسيوم، والفوسفور، والكالسيوم، والحديد، والزنك، والبوتاسيوم، وفيتامين ب 6، والنياسين، والثيامين.

تناول الثوم النيء

يُقال أنّ تناول الثوم كان إحدى عادات محبي أكل اللحوم، فهم كانوا يعتقدون أن اللحوم هي أحد مسببات العدوى والأمراض، فكانوا يظنون أن الثوم يمكنه أن يحارب تلك المسببات ويعالج الكثير من الأمراض، فيمكن تناوله طازجاً أو إضافته إلى الشوربة الساخنة بجانب الوجبات التي تحتوي على اللحوم.

تناوله يعالج حب الشباب

تناول الثوم طازجًا يساعد في معالجة حب الشباب من خلال تنقية الدم من الداخل للحصول على بشرة صحية من الخارج، يمكن تناول فصين من الثوم مع القليل من الماء الدافئ أو إضافته مع العسل وتناوله بشكل يومي في وقت مبكر من الصباح، هذا سوف يساعد على تطهير الجسم من الداخل وطرد السموم للخارج.

معالجة حالات البرد والإنفلونزا

تناول ثلاثة فصوص من الثوم النيء أو شرب الثوم مع العسل سيوفر علاجاً جيداً لنزلات البرد فهو يدعم الجهاز المناعي ويساعده في القضاء على عوامل العدوى الفيروسية أو الجرثومية، فإن إضافته إلى المشروبات الساخنة أو تناوله طازجاً أثناء وجبات الطعام يجعله مساعداً في شفاء التهاب الجيوب الأنفية والإنفلونزا ونزلات البرد.

الوقاية من أمراض القلب

يساعد تناول الثوم بشكل يومي في تخفيض مستويات الكوليسترول في الدم، وذلك بسبب الخصائص المضادة للأكسدة التي تأتي من مركب أليسين، كما أن الثوم النيء مفيد جداً لتنظيم مستويات ضغط الدم والسكر، هذا بسبب احتواء مركب أليسين على الكبريت الذي قد يفقد خصائصه الطبية عند طهي حبات الثوم، لهذا لا بد من تناوله طازجاً أو شبه مطبوخ للحصول على كامل فوائده في المحافظة على صحة القلب.

مضاد للبكتيريا

الثوم هو كنزٌ طبيٌ فقد استخدم كمضاد حيوي لعلاج الالتهابات التي تسببها البكتيريا، والالتهابات الفطرية، والطفيلية، حيث تشير الدراسات أن مستخلص الثوم مع العسل يساعد على تخفيف الالتهابات الناتجة عن الدودة الشريطية، لذا، فإن كمية قليلة من الثوم كافية لحماية الجسم من البكتيريا.

الوقاية من مرض السرطان

لقد أشارت العديد من الدراسات إلى وجود علاقة وثيقة بين تناول الثوم بشكل يومي والوقاية من سرطان المعدة، والقولون، والمستقيم، وهذا بسبب تأثير الثوم الذي يعزز المناعة في الجسم ضد مرض السرطان.

فوائد تناول العسل

داعم لنظام المناعة

من بين الكثير من الفوائد الصحية للعسل، فإن أكثر ما يثير الإعجاب هو أن العسل يساعد على تقوية النظام المناعي، بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة، ومضادات البكتيريا، هذا سيساهم في دعم عمل الجهاز المناعي ومساعدته في مكافحة الأمراض، يمكن الحصول على فوائد الثوم والعسل من خلال تناول القليل منه في الصباح قبل بدء اليوم، ذلك سوف يعزز قوة الجسم في محاربته للأمراض.

هل العسل يحارب السرطان

نعم فالعسل يمتلك الخصائص المحاربة للسرطان والمكافحة للأورام، فيحتوي العسل على أنواع مختلفة من المواد الكيميائية النباتية ذات المحتوى العالي من الفينول والفلافونيد، وهي مركبات نشطة مضادة للأكسدة تنمح الجسم القدرة على منع تطور السرطان من خلال مكافحة الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي اللذان يلعبان دوراً مهماً في تكوين الخلايا السرطانية.

العسل مضاد بكتيري

منذ عشرات القرون السابقة، تم إثبات أن العسل هو أحد العلاجات الطبيعية لمجموعة كبيرة من الأمراض التي تسببها البكتيريا، بما في ذلك الالتهابات الفطرية، وآلام المفاصل، بالإضافة إلى الخصائص المطهرة التي تمنع نمو البكتيريا الضارة، والمساعدة في علاج الجروح وتطهيرها وحماياتها من وصول العدوى إليها، لهذا استخدم العسل كعلاج طبيعي في الإسعافات الأولية للجروح والحروق، فهو قادر على تعزيز التئام الجروح والتخفيف من التورم، والألم، والالتهاب.

طريقة تحضير الثوم مع العسل

المكونات والمواد اللازمة

  • مرطبان زجاجي صغير.
  • رأس واحد من الثوم.
  • كمية مناسبة من العسل الخام.
  • سكين كبيرة.

طريقة التحضير

  • باستخدام السكين يتم تقشير رأس الثوم وإزالة كافة القشور المحيطة بالفصوص، ثم يتم هرس فصوص الثوم ليس بشكل كامل ولكن فقط من خلال طرقها بالسكين الكبيرة، وذلك للسماح بالمواد المغذية في الثوم بالاختلاط بالمواد المغذية الموجودة بالعسل أيضاً، ثم يترك الثوم جانباً لمدة لا تقل عن 15 دقيقة.
  • تُصف فصوص الثوم في المرطبان الزجاجي الصغير، ثم تضاف كمية مناسبة من العسل إلى أن تغتمر كافة فصوص الثوم.
  • يُغطى المرطبان بشكل محكم ويترك لمدة تتراوح بين 3 و5 أيام وذلك من أجل السماح للثوم أن يمتص النكهة الحلوة والمغذيات من العسل، والسماح أيضاً للعسل بامتصاص الخصائص المفيدة للثوم.
  • بعد مضي فترة الـ 5 أيام، يوضع المرطبان في الثلاجة ويحفظ لاستخدامه في أي وقت.

طريقة تناول الثوم مع العسل

عند الشعور بأنّ الطقس بدأ يبرد وبدأت تظهر أعراض نزلات البرد، فيمكن تناول فص من الثوم المغمور في العسل، هذا سوف يقدم الفوائد الكبيرة للجسم، فلن يتم الشعور بنكهة الثوم اللاذعة لأنها ستكون ممزوجة بنكهة العسل المميزة، لهذا يجب تناول ملعقة كبيرة تحتوي على العسل مع حبة ثوم ومضغ الحبة جيداً.

المراجع

  1. dabur: 4 Benefits Of Garlic And Honey
  2. food.ndtv: 7 Surprising Health Benefits Of Garlic
  3. benefits-of-honey: 5 Key Health Benefits of Honey
  4. dontwastethecrumbs: Immune-Boosting Honey Infused Garlic
  5. ncbi: Does Honey Have the Characteristics of Natural Cancer Vaccine?
مرات القراءة 708 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018