اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد الحلبة الحصى

التاريخ آخر تحديث  2019-02-15 21:26:30
الكاتب

فوائد الحلبة الحصى

الحلبة

تعتبر الحلبة من النباتات العشبية الحولية التي تحتوي على بذور صفراء مائلة إلى اللون البني أو الأخضر، وتسمى الحلبة الحصى أو الحلبة البلدية، والبذور هي الجزء المستخدم من نبات الحلبة، وهي معروفة منذ القدم بفوائدها الصحية العظيمة لجسم الإنسان، إذ قيل فيها: "لو علم الناس بما فيها من فوائد لاشتروها بوزنها ذهباً" وذلك دلالة على أنها منجم للمكونات الغذائية الهامة للجسم والتي تساعد في علاج الكثير من المشاكل الصحية، وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن المكونات الغذائية وأهم فوائد الحلبة الحصى وبعض أضرارها الجانبية على الجسم.

المكونات الغذائية للحلبة

تحتوي الحلبة على مجموعة من العناصر الغذائية الهامة؛ إذ تتكون من زيت طيار مكوّن من لاكتونات وألكانات وسيسكوتربينات، كما أن الحلبة غنية بالبروتينات النباتية الصحية بنسبة تقارب 28%، إضافة لذلك فهي تحتوي على كلٍ من الفسفور ومواد الدهنية ومواد صمغية وترايجونيلين ومواد صابونية وأخرى سكريّة وكربوهيدرات وألياف نباتية ومجموعة من المعادن الضرورية للجسم كالحديد والمنغنيز والنحاس والمغنيسيوم وعدد من الفيتامينات كفيتامين ب3 وب6، إضافة إلى كمية جيدة من السعرات الحرارية والأحماض الأمينية.

فوائد الحلبة الحصى

  • تفيد الحلبة في تحسين حركة الأمعاء وتنشيط عمل الجهاز الهضمي وعلاج مشاكله المختلفة كالانتفاخ والالتهابات المعوية والإمساك المزمن والغازات والتقلصات.
  • تحمي القلب والشرايين من المشاكل المختلفة وتمنع الجلطات المفاجئة والنوبات القلبية لاحتواءها على عناصر مفيدة للقلب.
  • تعالج التهابات الجهاز التنفسي كالكحة والتهاب الحلق والإنفلونزا والالتهاب الرئوي الشعبي كما تعالج اضرابات ضيق التنفس وتساعد على طرد البلغم اللزج في الحلق والصدر
  • تقاوم نمو الأورام والخلايا السرطانية الخبيثة في الجسم، نظرًا لاحتوائها على مضادات الأكسدة وعدد كبير من الفيتامينات والمعادن المقوية للحسم.
  • تفيد في علاج مشاكل الكلى وتنشيط عملها والتخلص من مشاكل الالتهابات والترسبات كما تساعد في تفتيت الحصوات لأنها مدرّة للبول، وهي تفيد في علاج التهاب حوض الكلى الذي يضعف من كفاءة عمل الكلية ويصعّب عليها طرد السموم، كما أنها تعمل على علاج التهابات المثانة البولية.
  • تعالج مشاكل ضعف الرغبة الجنسية لدى الرجال والمشاكل الأخرى كالفتق وضعف الإنتصاب، كما أنها تفيد في علاج الصلع الذكوري لغناها بالمعادن والفيتامينات.
  • تساعد في علاج التهابات المفاصل والروماتيزم وتحمي من ضعف وهشاشة العظام لاحتوائها على مضادات الأكسدة المقاومة للالتهابات بأنواعها.
  • تحسّن صحة البشرة وتعالج تورمات الجلد الخارجية والأكزيما، كما تفيد في تسريع التئام الجروح وشفائها، إضافة إلى أنها تزيل الرؤوس السوداء في الوجه والبثور وتمنع ظهور التجاعيد وتحسم ملمس البشرة وتمنحه الحيوية والرطوبة.
  • تزيد من الشهية لتناول الطعام لذا ينصح بتناولها للأشخاص الذين يعانون من النحافة ويرغبون بزيادة أوزانهم.
  • تفيد في ضبط مستوى السكر في الدم، لذا ينصح بها لمرضى السكري بنوعيه.
  • تساعد في تهدئة الأعصاب وتخفيف حدة التوتر والقلق والمشاكل العصبية الأخرى.
  • تحد من الأعراض المرافقة للدورة الشهرية مثل الغثيان والتعب العام واضطرابات المزاج، كما أنها تخفف من الآلام والتقلصات الرحمية المصاحبة لفترة الطمث.
  • تفيد الأمهات المرضعات في زيادة نسبة الحليب لديهن، فهي تعمل على زيادة إفراز هرمون الحليب "البرولاكتين".
  • تنشط الدورة الدموية في الرأس لذا فهي تعالج القشرة وتعمل على حماية الشعر من الجفاف لأنها تحتوي على مواد مرطبة للجذور وللشعر، كما أنها تعالج تلف الشعر وتحد من تساقطه المتكرر.
  • تفيد في علاج الدمامل والحروق والمشاكل الجلدية المختلفة، كما لها تأثير ملحوظ في تفتيح لون البشرة وتوحيد لونها وتقشيرها والتخلص من البقع الداكنة والخلايا الميتة.
  • تخفض من نسبة الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية في الدم مما يساعد على زيادة مرونة الأوعية والشرايين ومنع تجلطاتها وبالتالي خفض ضغط الدم المرتفع.

أضرار الحلبة الحصى

قد يتسبب تناول بذور الحلبة في عددٍ من الآثار الجانبية لدى بعض الناس كغيرها من أصناف الطعام، فعلى الرغم من منافعها العظيمة على الصحة إلا أنه يجب التنبه إلى ضرورة التقيد بكميات محدودة منها وعدم المبالغة في شرب مغلي الحلبة أو أكل بذورها، ويمكن تلخيص أضرار الحلبة الحصى فيما يلي:

  • يؤدي تناول بذور الحلبة بكمياتٍ كبيرة إلى زيادة ميوعة الدم في الشرايين لاحتوائها على مادة تعرف بالكومارين تعمل بمثابة مميع للدم، الأمر الذي يرفع من احتمالية حدوث النزيف بالجسم، لذا لا بد من تناولها بكمياتٍ معتدلة يوميًا.
  • يسبب تناول الحلبة بكمية كبيرة يومًيا إلى حدوث تهيج والتهاب في المعدة والأمعاء، وقد يتسبب ذلك بحدث تقلصات وتلبك معوي شديد، لذا تنصح الامهات المرضعات بتناول كميات معتدلة من الحلبة لزيادة إدرار الحليب دون إفراط لأن حليبها قد يسبب مشاكل معوي للطفل حديث الولادة.
  • يعمل مشروب الحلبة على تنبيه جدار الرحم لدى النساء، الأمر الذي يشكل خطورة على المرأة الحامل مسببًا تقلصات رحمية كبيرة قد تؤدي إلى الإجهاض أو حدوث الولادة المبكرة للأم الحامل.
  • قد تسبب الحلبة بعض أعراض الحساسية كتورم الجلد أو ضيق التنفس.
  • تعيق الحلبة امتصاص الحديد في الجسم، لذا ينصح مرضى الأنيميا "فقر الدم" بعدم تناولها وخصوصًا مع الوجبات التي تحتوي على الحديد.
  • قد تسبب الحلبة زيادة ملحوظة في إفراز الأنسولين الأمر الذي يقلل من مستوى السكر في الدم، لكن إذا تم تناولها بكمياتٍ كبيرة قد يضر ذلك على الجسم ويخفض السكر بنسبة كبيرة مما يؤدي إلى حدوث مضاعفاتٍ كبيرة لمرضى السكري.
  • يسبب تناول الحلبة باستمرار إلى خروج رائحة كريهة ومزعجة من الجسم أثناء التبول أو أثناء التعرق.
مرات القراءة 663 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018