اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد القرنفل على الريق

التاريخ آخر تحديث  2020-08-11 07:52:00
الكاتب

فوائد القرنفل على الريق

القرنفل

القرنفل من الأشجار المنبثقة عن عائلة الآسيات، تصنف ضمن الأشجار الاستوائية دائمة الخضرة، تُزهر بألوانٍ بنية محمرة وبراعم صغيرة تستخدم كتوابل، ويذكر بأن القرنفل قد حظي بمكانةٍ هامة جدًا في تجارةِ التوابل منذ القدم، وتعد إندونيسيا من أبرز الدول المنتجة له، يمتاز القرنفل بالنكهة الحارة اللاذعة، ويدخل أيضًا في تحضير العديد من الأطعمة وتحديدًا اللحوم والمخبوزات، ويشيع استخدامها في الولايات المتحدة وأوروبا، وتشير المعلومات التاريخية إلى أن القرنفل منذ عام 200 قبل الميلاد جيء به إلى الصين لتعطير الفم والنفس قبل مقابلة الإمبراطور، أما في العصور الوسطى فقد استُخدِمت في تزيين الطعام والاحتفاظ به، وفي هذا المقال سيتم التعرف على فوائد القرنفل للجسم[١].


فوائد القرنفل

يشير أخصائيو التغذية إلى أن ارتفاع المحتوى من المواد المضادة للأكسدة في بذور القرنفل يمكن أن تكون درع وقاية للجسم من الكثير من الأمراض؛ وعلى وجه الخصوصِ عضو الكبد من تأثيرات الجذور الحرةالمدمرة، إلا أن الأمر مازال يستلزم إجراء دراسات وتجارب مكثفة حول ذلك، وفيما يلي بعض فوائد القرنفل لجسم الإنسان:

  • دور مسامير القرنفل في مكافحة مرض السكري، كشفت إحدى الدراسات عن نتائجِ مستخلص القرنفل "نيجيريسين" المطبقة على الفئران من أبرزِ مكونات مستخلصات القرنفل أنهما يخفضانِ من مقاومة مادةِ الأنسولين داخل خلايا عضلات الفئران، كما استوضح من خلال الدراسة بأن الفئران المصابة بمرضِ السكري؛ وأيضًا كانت تستهلك "النغريسين"؛ فتبين بأن مقاومتها أصبحت أفضل بمقاومتها للجلوكوز وتحفيز إنتاج المزيد من الأنسولين، كما كشفت دراسة ثانية عن مدى تأثير مسحوق القرنفل على الفئران المصابة بمرض السكري، وتبين من ذلك أن مستوى السكر في مجرى الدم كان أقل مقارنة بالفئران لم تتلق مسحوق القرنفل إطلاقًا..
  • الحفاظ على العظام، تتضمن مستخلصات القرنفل المائية على عددٍ من مركبات الفينول؛ ومنها الأوجينول ومشتقاته المتمثلة بكل من(الفلافون،الأيزوفلافون،الفلافونويد).وبناءًا عليه فإن خبراء التغذية لديهم معتقدات بأن هذه المركبات فعالة جدًا؛ وعلى وجه الخصوص للحفاظِ على كثافةِ العظام وإمدا العظام بالمعادن، وكما تسهم أيضًا في تعزيزِ قوةالعظام والوقايةِ من حالات هشاشة العظام.
  • القرنفل للشعر، بالإضافةِ إلى ما تقدم فإن مسامير القرنفل تفيد الشعر جدًا بفضل احتوائها على كمية جيدة من المعادن والفيتامينات التي يتطلبهاالشعر ليكون بأفضل ما يمكن، وبناءًا عليه فإن القرنفل قد أصبح مكونًا رئيسيًا في تحضيرِ وإعدادِ الكثير من أنواع منتجات العناية بالشعر، وتاليًا أهم فوائد القرنفل للشعر:
  • إطالة الشعر في غضونِ وقتٍ قصير.
  • استرجاع الحيوية والنضارة للشعر كسابقِ عهده.
  • زيادة كثافة الشعر وجعلها أكثر متانة.
  • تقوية بصيلات الشعر وترسيخها في فروة الرأس؛ وبالتالي يقلل من كميةالشعر المتساقط.ويعالج التقصف.
  • فوائد القرنفل للأسنان، تحتوي تركيبة نبات القرنفل على خواصٍ مضادة للأكسدة.
  • الحماية من الطفرات، وبالتالي فإنها فعالة في الحماية من الطفرات التي تتسبب بتغير التركيب الجيني للحمض النووي، وبناءًا عليه فقد كشفت دراسة منشورة في إحدى أعدادِ "مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية" بأن المركبات البيوكيميائية الموجودة في مسامير القرنفل وخاصةً فينيل بروبانويدس فعالة جدًا في السيطرةِ على آثار الطفرات التي تغزو الحيوانات.
  • دعم جهاز المناعة وتحصينه، يشير خبراء التغذية إلى أن مسامير القرنفل الجافة تتضمن تركيبة غنية بمركباتٍ تدعم وتحسن أداء جهاز المناعة؛ وذلك بواسطةِ إنتاج المزيد من خلايا الدم البيضاء

فوائد القرنفل على الريق

من فوائد القرنفل على الريق ما يأتي:

  • علاج المشاكل التي تغزو الجهاز الهضمي من سوء هضم وألم في المعدة وتقيؤ وإسهال، حيث يسكن الم بفضل وفرةِ الإنزيمات الهاضمة فيه.
  • علاج فعال لرائحة الفم الكريهة، تتراكم الميكروبات وتتكدس إلى جانبِ البكتيريا في الفم واللثة؛ وبالتالي تنبعث الرائحة النتنة من الفم، وللحصول على أفضل معقم للفم لا بد من استخدام القرنفل لتطهير وتعقيم الفم والحلق، ويمكن استخدامه مضغًا لمسامير القرنفل فيجعل رائحةا الفم جيدة.
  • معالجةِ مشاكل القيء والغثيان الصباحي، إذ يدخل في محتواه نسبة من الخصائص العطرية التي تهدئ من الغثيان، ويمكن الاستعانة به مضغًا أو استنشاق زيت القرنفل.
  • من الوسائل المحفزة على حرق الدهون المتكدسة في الجسم والقضاء عليها، إذ يسرع نسبة الحرق بدرجة عالية.
  • تعزيز صحة المجاري التنفسية والقضاء على مسببات الأمراض الفيروسية والبكتيرية ، وبالتالي علاج الالتهابات والإنفلونزا بمختلف أشكالها.

موانع استخدام القرنفل

بالرغمِ من اعتبارِ استخدام القرنفل وزيت القرنفل موضعيًا آمن نسبيًا، إلا أن هناك بعض المضاعفات والآثار الجانبية لذلك؛ منها[٢]:

  • الحساسية، وذلك عند استخدام زيت القرنفل فمويًا؛ إذ يترك أثرًا على الميكروبات المعوية والبكتيريا المفيدة أحيانًا في الأمعاء الحيوية، كما قد يتسبب بالحرقان فرط تناوله.
  • تخثر الدم، يمنع منعًا باتًا تناول زيت القرنفل من قِبل الأطفال والرضع، فيتسبب بتخثر الدم داهل الأوعية الدموية وتضرر الكبد.
  • تضرر الجهاز العصبي المركزي لدى الرضع.
  • احتمالية التسبب بنزيف دموي خطير نتيجة وفرة مادة الأوجينول فيه التي تُبطئ تخثر الدم، لذلك ينصح بالامتناع عن تناوله واستخدامه من قبل مرضى اضطرابات النزيف أو قبل إجراء الجراحة.
  • هبوط السكر، المرضى المصابون بهبوط السكر في مجرى الدم يمنع تناولهم للقرنفل نتيجة تسببه في انخفاض نسب السكر في الدم دون الحد الطبيعي.

معلومات عن القرنفل

من أهم المعلومات حول شجرة القرنفل ما يلي[٣]:

  • يتفاوت ارتفاع الشجرةِ ما بين 8-12 متر علوًا.
  • يورق شجر القرنفل بأوراق غدية صغيرة الحجم.
  • يزهر شجر القرنفل بعد السنةِ الخامسة، ويتجاوز مقدار الإنتاج نحو 75 رطل من البراعم المجففة.
  • يقطف يدويًا في نهايةِ فصل الصيف والشتاء أيضًا.
  • يتفاوت طول مسمار القرنفل ما بين 13-19 ملم.
  • يستخلص زيت القرنفل من خلال التقطير، ويمتاز بالمذاق اللاذع بسبب وفرةِ الأوجينول.

المراجع

  1. Clove Aakanksha Gaur, Gloria Lotha, britannica.com, 9/8/2020
  2. The Health Benefits of Cloves Cathy Wong ,verywellhealth.com, 9/8/2020
  3. Clove Aakanksha Gaur, Gloria Lotha, britannica.com, 9/8/2020
مرات القراءة 218 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018