اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد الكمون والليمون للتخسيس

التاريخ آخر تحديث  2020-08-10 10:33:19
الكاتب

فوائد الكمون والليمون للتخسيس

زيادة الوزن أو السمنة تعتبر حالة تتجاوز فيها تراكم دهون الجسم مستوى معينًا، وبالنظر إلى أن السمنة وزيادة الوزن منتشران في جميع أنحاء العالم، فإن الجميع يبحثون عن علاجات لهذه المشكلة، على الرغم من النظام الغذائي والعلاج بالتمارين الرياضية إنه الحل الأفضل والأول للسمنة وزيادة الوزن.

لكن مع ذلك، هذا لا يعني أن الكثير من الناس سوف يلجأون إلى الأدوية والجراحة، ويتعرضون لجميع عيوب ومضاعفات هذين الخيارين، ولهذا السبب غالبًا ما يسعون إلى إيجاد الاعتماد على المواد الطبيعية (مثل الأعشاب) لعلاج السمنة و الحلول البديلة للدهون الزائدة في الجسم، و يستخدم الكثير من الناس الكمون مع الليمون، لإنقاص الوزن بشكل طبيعي.


الليمون وفقدان الوزن

الكثير من الناس يدافعون عن استخدام الليمون لانقاص الوزن، و نسمع دائمًا أن شرب القليل من عصير الليمون في مياه الشرب سيحرق الدهون، ويؤيد البعض إضافته إلى الماء الدافئ وشربه مرة واحدة أو أكثر يوميًا، والحقيقة هي أنه لا يوجد بحث علمي يمكن أن تثبت تأثير فقدان الوزن من الليمون المضاف إلى الماء.

ومع ذلك، هناك بعض الأدلة العلمية لدعم دور بعض المواد في الحمضيات وقشورها في إنقاص الوزن، ولكن هل هذه الدراسات كافية لاستنتاج أن الليمون يحرق الدهون؟ يحتوي على ثمار الحمضيات مثل البرتقال واليوسفي والجريب فروت والليمون.

يحتوي البرغموت على تأثيرات مضادة للسمنة والسكري على العديد من مركبات البوليفينول (مثل مركبات الفلافونويد) ومستخلصات الفاكهة، ويوجد نارينجين ونارينجينين في الحمضيات والعنب. بيّن أن هذه المركبات موجودة في:

  • محاربة السمنة والكوليسترول.
  • محاربة ارتفاع ضغط الدم.
  • محاربة ارتفاع نسبة السكر في الدم وتصلب الشرايين.
  • تحمي خلايا القلب والكبد.
  • تقلل من حالة الالتهاب النشط في الجسم.
  • تعمل كمضادات أكسدة قوية ويمكن أن تقلل من الإجهاد التأكسدي في الجسم.

حيث وجدت نتائج الدراسة أن مجموعة متنوعة من فينولات الليمون المستخرجة من الليمون يمكن أن تمنع زيادة الوزن وتراكم الدهون وفرط شحميات الدم وسكر الدم والأنسولين، عن طريق زيادة مستويات من الإنزيمات التي تؤكسد وتحرق دهون الجسم.

وجدت دراسة أيضًا أن n-arginine الموجود في ثمار الحمضيات يلعب دورًا مهمًا في تقليل وزن الجسم والدهون وسكر الدم والأنسولين في الفئران التي تحاكي انقطاع الطمث ونقص الاستروجين (مما يسبب السمنة واضطرابات التمثيل الغذائي الأخرى).

وقد وجدت بعض الدراسات أيضًا أن النرجين يمكن أن يقلل تراكم الدهون، بغض النظر عن تأثيرها على السعرات الحرارية المحروقة، مما يشير إلى أنها يمكن أن تؤثر على دهون الجسم من خلال آليات أخرى، وليس فقط كمية الطعام المستهلكة.

بالإضافة إلى ذلك، البكتين في الحمضيات والتفاح والفراولة هو أحد الألياف الغذائية القابلة للذوبان في الماء، و البكتين يتركز في الحمضيات و في قشورها، ويمكن الحصول عليه وعزله من قشر الحمضيات (مثل قشر الليمون).

وجدت دراسة أن البكتين يمكن أن يزيد من الشبع ويقلل من تناول الطعام، وبالتالي يقلل السعرات الحرارية وتراكم الدهون في الجسم والدهون في الدم والأنسولين في الدم و التي يحفزها نظام غذائي غني بالدهون، و يمكن أيضاً استخراج البكتين من التفاح.

كما أنها تستخدم مقتطفات من المواد الموجودة في الليمون أو قشورها أو غيرها من الحمضيات، وعادة ما يتم التخلص منها من أجل التقشير.

على الرغم من أن الجميع يحلمون بطريقة سريعة وسحرية لفقدان الوزن، لكن لسوء الحظ، هذا الحل السحري غير موجود، وكما يدعي البعض، إذا كان موجودًا، فسوف نتخلص من السمنة ومشاكل الوزن الزائدة الدائمة.

بغض النظر عن مدى فعالية المزيج لفقدان الوزن، يجب أن يعرف الجميع أن فقدان الوزن يتطلب نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا وصحيًا منخفض السعرات الحرارية للعلاج الحقيقي.

بالإضافة إلى زيادة التمارين البدنية وممارسة الرياضة والعمل على معالجة المشاكل السلوكية في العادات الغذائية، لن يحفز نمط الحياة الصحي زيادة الوزن وتراكم الدهون في الجسم، ولكن تناول الليمون على معدة فارغة قد يجعل الكثير من الناس يشعرون بحرقة في المعدة، لذلك يجب تجنب هذه المواقف.

شرب الليمون والماء الدافئ لفقدان الوزن

حقيقة شرب الليمون والماء الدافئ لفقدان الوزن ليست أن الليمون يحرق الدهون أو يضيف السحر. أن هذه العادة قد تزيد من تناول سوائل الجسم، لأن شرب الماء يقلل من فرصة تناول الطعام بين الوجبات، وبالتالي يقلل من العطش الناتج عن الماء في الطعام، وبالتالي فقدان الوزن بالإضافة إلى ذلك، فإن زيادة تناول الماء بين الوجبات وبين الوجبات سيقلل من استهلاك السعرات الحرارية ويساعد على الامتلاء، يمكن لأولئك الذين يشربون هذه المياه عادة استخدام هذا المشروب الخالي من السعرات الحرارية لاستبدال السعرات الحرارية التي يستهلكونها، وبالتالي تقليل السعرات الحرارية المستهلكة كل يوم، و خاصة عندما تكون المشروبات التي تناولوها غنية بالسكر أو السعرات الحرارية، مثل المشروبات الغازية أو مشروبات العصير أو المشروبات بالكريمة والآيس كريم، لذلك فإن فقدان الوزن ناتج عن تقليل السعرات الحرارية بدلاً من التأثير السحري للليمون.

بالإضافة إلى ذلك، الأشخاص الذين يبدأون في شرب الماء بالليمون هم أولئك الذين يقررون البدء في فقدان الوزن، بالإضافة إلى فقدان الوزن، يمكنهم أيضًا اتخاذ تدابير أخرى، مثل تقليل كمية الطعام التي يتناولونها، أو اتباع عادات غذائية محددة، أو ممارسة التمارين الرياضية أو غيرها خطوات لانقاص الوزن.

الكمون وفقدان الوزن

يعد الكمون نباتًا شائع الاستخدام ويستخدم في العديد من البلدان لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي مثل التشنجات والإسهال والانتفاخ والغازات، وقد أظهرت بعض الدراسات الحديثة دور الكمون في فقدان الوزن.

في دراسة حديثة للأشخاص الذين اكتسبوا الوزن ووجدت الدراسة أن تناول الكمون (كبسولة تحتوي على 100 ملغ من زيت الكمون العطري) لمدة 8 أسابيع له تأثير مشابه Orlistat، وهو دواء لفقدان الوزن يقلل من الدهون التي يمتصها من الجهاز الهضمي.

ويمكنه أيضًا خفض مستوى الأنسولين في الدم دون التأثير بشكل فعال على دهون الدم والكوليسترول. ومع ذلك، بعد 8 أسابيع من العلاج، كان متوسط ​​فقدان الوزن لكل شخص 1 كجم، وكان معدل فقدان الوزن للسمنة والوزن الزائد بطيئًا إلى حد ما لذلك، من الضروري اتباع النظام الغذائي العلاجي وممارسة الرياضة للحصول على نتائج أفضل.

و في دراسة أخرى، استهلك الرجال البدناء 1.5 جرامًا من الكمون الأسود يوميًا لمدة 3 أشهر، وبالتالي خفضوا الوزن الخاص بهم، واستهلكت النساء البدينات 3 جرامًا من الكمون الأسود يوميًا، بالإضافة إلى نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية لتقليل الوزن، يمكنه أيضًا اكتساب الوزن لمدة 3 أشهر.

ويمكنه أيضًا زيادة تراكم الدهون في الجسم وقياس محيط الخصر. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يقلل أيضًا من الكوليسترول الكلي في الدم والكولسترول السيئ (LDL) والدهون الثلاثية. في الوقت نفسه، يمكن أيضًا تحسين الكوليسترول الجيد (HDL) وليس فقط النظام الغذائي.

خلطة الليمون و الكون لفقدان الوزن

يمكن لخليط الليمون والكمون أن يقلل الوزن، ولا يوجد خليط سحري يمكن أن يلعب دور فقدان الوزن وعلاج السمنة، وبغض النظر عن تأثير خلطات أو أعشاب محددة مثبتة علمياً، ما لم يتم اتباع نظام غذائي صحي متوازن ومتنوع (يستهلك السعرات الحرارية أقل من السعرات الحرارية)، وإلا فإنه من المستحيل الحصول على فرق كبير في الوزن.

بالإضافة إلى التأثيرات الفعالة للتمارين والعلاج السلوكي، يمكن استخدام بعض هذه الخلطات، مثل الليمون والكمون، طالما لم يكن لها تأثير سلبي على الصحة الجسدية، ويجب النظر في عدم البدء دون استشارة الطبيب أي علاج بديل.

مرات القراءة 36 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018