اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد النعناع الاخضر

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 16 / 02 / 2019
الكاتب فراس اشرم

فوائد النعناع الاخضر

فوائد النعناع الأخضر

تشمل فوائد النعناع الأخضر الصحية كافة أعضاء الجسم، فهو يساعد في تحسين الهضم، وفقدان الوزن، وتخفيف الغثيان بالإضافة إلى إبعاد خطر الاكتئاب، والتعب، والصداع، كما ويستخدم في معالجة حالات الربو، وفقدان الذاكرة، ومشاكل البشرة.

ما هو النعناع

النعناع هو عشبة شعبية ومعطرة للفم، يستخدم منذ مئات السنين لخصائصه الطبية الكبيرة، للنعناع أكثر من عشرين نوع ومئات من الأصناف، يمكن استخدامه في العديد من مستحضرات الطبخ في شكله الأخضر، أو المجفف أيضاً، وهنالك العديد من المنتجات في السوق المضاف إليها نكهة النعناع المميزة مثل معجون الأسنان، وجل الحلاقة، والعلكة، ومعطرات الفم، والحلوى، والشاي، والبلسم، والزيوت، وأجهزة الرذاذ بنكهة النعناع، وبسبب طعمه الشهي يدخل النعناع في صناعة الكعك، والمكملات الغذائية، والمنتجات الخالية من السكر، وكما ويستخدم زيت النعناع في الآيس كريم، والشوكولاتة، ويضاف إلى المشروبات والعصائر.

فوائد النعناع

يساعد الجهاز الهضمي

النعناع هو فاتح شهية جيد بالإضافة إلى كونه مطهر للفم، فرائحة النعناع تساعد على تنشيط الغدد اللعابية في الفم، وكذلك الغدد التي تفرز الأنزيمات الهضمية، مما يساعد على تسهيل عملية الهضم، كما ويساعد على تهدئة المعدة في حالات عسر الهضم، أو حالات التهاب المعدة، وهو علاج قوي لتخفيف أعراض متلازمة القولون العصبي، وقد كشفت دراسة أجريت في عام 2013 عن أن المنثول الموجود في النعناع لديه القدرة على تخفيف حالات الإسهال، كما ويمكن تناول علكة تحتوي على زيت المنثول لتهدئة حالات الغثيان والدوار الناتج عن حركة الحافلة.

يعالج اضطرابات الجهاز التنفسي

تشير الأبحاث في جامعة ويلز بالمملكة المتحدة إلى أن المنثول الموجود في النعناع يساعد على تخفيف من احتقان الأنف، كما أن الرائحة القوية لعشبة النعناع فعالة للغاية في إزالة احتقان الحلق، والقصبات الهوائية، والرئتين، مما يعطي راحة من الاضطرابات التنفسية التي تحدث في الغالب بسبب الربو ونزلات البرد، كما أن النعناع يبرد ويهدئ الحنجرة والأنف، والقنوات التنفسية، ويخفف من التهيج الذي يسببه السعال المزمن، هذا هو السبب الرئيسي الذي يدفع شركات الدواء إلى إدخال النعناع في الكثير من مسكنات السعال.

يساعد على الرضاعة الطبيعية

بالنسبة للكثير من النساء، تعتبر الرضاعة الطبيعية جزءاً مهماً في صحة الطفل، ولكنها قد تؤثر على الثديين والحلمتين، فقد أظهرت دراسة بحثية نُشرت في المجلة الدولية للرضاعة الطبيعية في عام 2007 أن زيت النعناع يساعد على معالجة شقوق الحلمة، والألم الذي يصاحب الرضاعة الطبيعية في أغلب الأحيان.

العناية بالبشرة

في حين أن زيت النعناع يعتبر مادة مطهرة جيدة، ومضادة للحكة، فإن عصير النعناع الأخضر يعتبر منظف جيد للبشرة، ويعمل على تهدئتها، ويعالج الحكة، بالإضافة إلى كونه وسيلة جيدة للحد من البثور، لهذا فالنعناع يساعد على تخفيف أعراض حب الشباب أيضاً، كما ويمكن استخدام النعناع في معالجة الحكة الناجمة عن لسعات البعوض، ولدغ الحشرات مثل النحل، والدبابير فالإحساس بالبرودة سوف يساعد على تهدئة التهيج، كما أن طبيعة النعناع المضادة للالتهاب سوف تقضي على التورم، وغالباً ما يكون زيته مكون أساسي من الشموع الطاردة للحشرات لأن له رائحة قوية منفرة للحشرات.

يساعد على فقدان الوزن

إن أوراق النعناع تساعد في فقدان الوزن بطريقة صحية، فتشير دراسة نُشرت في عام 2003 أن النعناع يساعد على تحفيز إنتاج الأنزيمات الهاضمة والتي تعمل على امتصاص المغذيات من الأطعمة، والتي تقوم باستهلاك الدهون، وتحويلها إلى طاقة قابلة للاستخدام، لهذا يجب إضافته إلى النظام الغذائي للمساهمة في زيادة نسبة الدهون التي يتم استهلاكها، واستخدامها، بدلاً من تخزينها في الجسم وبالتالي زيادة الوزن.

يحسن الذاكرة

أجريت دراسة في جامعة كارديف، حول تأثير مضغ العلكة التي تحتوي على النعناع، والتي تبين فيها أن العلكة يمكن أن تساعد في تخفيف الإجهاد وبقاء الدماغ يقظاً، وقد وجد الباحثون أيضاً أن الأشخاص الذين يقومون بمضغ العلكة بشكل متكرر ظهر أن قدرتهم على الاحتفاظ بالذاكرة أعلى من الأشخاص الذين لا يقومون بتناولها.

صحة الفم والأسنان

الكثير من البحوث بيّنت أن للنعناع خصائص مبيدة للبكتيريا في الفم مما يساعد في تحسين صحة الفم عن طريق تثبيط نمو البكتيريا الضارة داخل الفم، وتنظيف اللثة والأسنان، لهذا يجب فرك النعناع مباشرة على الأسنان لتنشيط الفم والقضاء على نمو البكتيريا بشكل كامل، لهذا يعتبر المنثول هو أحد العناصر الهامة في معجون الأسنان وغسول الفم، كما ويمكن مضغ أوراق النعناع للحصول على الفوائد كافة.

يعالج الغثيان

أوراق النعناع، تساعد على معالجة الغثيان، فرائحة النعناع القوية والمنعشة هي تعتبر علاج سريع وفعال للغثيان فقد استخدام زيت النعناع أو النعناع الأخضر عند طريق تناوله في الفم سوف يؤدي إلى تخفيف مشاكل المعدة.

يخفف الصداع

إحدى الدراسات الصادرة عن المعهد السويسري الحيوي تظهر أن تناول النعناع يمكن أن يساعد على تخفيف الصداع، فعندما يتم فرك أوراق النعناع الخضراء على الجبهة، والأنف، هذا سوف يعطي راحة سريعة في حالة وجود الصداع، النعناع يعتبر مادة مهدئة تخفف من ارتفاع درجة الحرارة أيضاً، وتقضي على الالتهابات التي غالباً ما تسبب آلام في الرأس، والصداع النصفي.

تنشيط الجسم

إن النعناع يعتبر منشط طبيعي ورائحته وحدها يمكن أن تكون كافية لتنشيط طاقة الجسم، وتنشيط وظائف الدماغ، ففي بحث أُجري في عام 2014 تبين أنه يمكن الحصول على فوائد النعناع الأخضر عند إضافته إلى النظام الغذائي فهو يعد خياراً رائعاً عند الشعور بالخمول أو القلق، أو الاكتئاب، أو الإرهاق، فيمكن تناوله أو وضعه موضعياً أو استنشاق بخاره للحصول على طاقة عالية للجسم، ويمكن وضع قطرات من زيت النعناع العطري على الوسادة ليلاً هذا سوف يساعد على النوم بعمق أكثر.

المراجع

237 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018