اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد بلع الثوم على الريق

التاريخ آخر تحديث  2019-02-24 10:40:20
الكاتب

فوائد بلع الثوم على الريق

الثوم

يعد الثوم من الأطعمة الأكثر فاعلية لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض؛ حيث يُعرف عالميًّا بفوائده المعزِّزة للصحة، مثل مساعدة الدورة الدموية والجهاز الهضمي، وتعزيز جهاز المناعة، وخفض ضغط الدم، ومكافحة أمراض القلب. أيضًا يساعد الثوم على التخلص من السموم، ويُعد جزءًا لا يتجزأ من وصفات الطبخ العالمية.

وتتعدد الآراء المختلفة حول موضوع تناول الثوم على معدة فارغة، حيث أثبتت العديد من الدراسات التي أجريت على خصائصه، أن تناوله على معدة فارغة يجعله مضادًا حيويًّا طبيعيًّا قويًّا، ويكون أكثر فاعلية عندما يُتناوَلُ قبل الإفطار؛ لأن البكتيريا حينها تتعرض له بشكل مباشر فلا تتمكن من الدفاع عن نفسها.

وقد وجد العديد من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، أن الثوم مفيد لأعراض هذا المرض، بالإضافة إلى كونه فعّالًا في مواجهة مشاكل القلب، وتعزيز الأداء السليم للكبد والمثانة. وهو مفيد أيضًا لمشاكل المعدة، مثل الإسهال، وفي الوقت نفسه يحفز عملية الهضم والشهية، ويساعد على التحكم في الإجهاد.

ويوجد الثوم في العديد من الأماكن حول العالم لمزاياه المختلفة، وهذا هو السبب في حصوله على مكانة جيدة وسط الأطعمة الشافية والمستخدمة في العلاج، حيث يُصر الخبراء في الطب البديل على أنه قوي للغاية؛ حيث يمكنه التخلص من الطفيليات والديدان، ومنع أمراض مثل التيفوس، والسكري، والاكتئاب، وبعض أنواع السرطان.

ومع ذلك، يجب على الأشخاص الذين لديهم حساسية من الثوم أخذ شيء مهم في الاعتبار، وهو عدم أكله نيئًا؛ حيث يمكن أن تصل أعراضه في هذه الحالة إلى احمرار الجلد، وزيادة في درجة الحرارة، والصداع.

فوائد بلع الثوم على الريق

  • مضاد للأكسدة

يحتوي الثوم على كمية عالية من مضادات الأكسدة بحيث يدمر الجذور الحرة التي تُكسِّرُ الحمض النووي في الخلايا، وبذلك تكون له أهمية كبيرة في منع السرطان والوقاية منه.

  • يخفض الكوليسترول

وجدت دراسة أن الثوم يخفض الكوليسترول بنسبة 9 إلى 12 %، فيحافظ على صحة الشرايين والأوعية الدموية، ويقلل من نسبة الدهون الثلاثية بالجسم، والتي تتكون بسبب زيادة نسبة الكوليسترول.

  • مضاد للبكتيريا

يعمل الثوم كمضاد حيوي طبيعي عند بلعه على الريق، فله قدرات كبيرة تساعد على القضاء على البكتيريا الضارة، والمميز أنه لا يقتل البكتريا النافعة بشكل كبير كما تفعل المضادات الحيوية الكيميائية، ويعد الثوم أيضًا مسؤولًا عن تدمير الفطريات، مما يساعد على مواجهة الالتهابات الفطرية بالجسم.

  • يقي من أمراض الدم

أظهر استهلاك الثوم يوميًّا بأنه يمكن أن يساعد على الوقاية من أمراض القلب وتشكّل جلطات الدم والنوبات القلبية والسكتة الدماغية، ويعود ذلك بسبب قدراته على تخفيف الدم ومواجهة الدهون الضارة التي تسد الشرايين.

  • يعزز جهاز المناعة

للثوم خصائص مضادة للفيروسات نظرًا لقدراته على معالجة العدوى بفاعلية. وقد وجدت إحدى الدراسات أن الثوم فعال في منع نزلات البرد وعلاجه، ووجد الباحثون أن أولئك الذين يتناولونه على الريق صباحًا لديهم عدد أقل بكثير من نزلات البرد مقارنة مع أولئك الذين لا يأكلونه.

  • تحسين صحة البشرة

يمكن للثوم أن يسهم في تحسين صحة البشرة والقضاء على حب الشباب، حيث يُنظِّفُ الدم وينقيه ويطرد السموم، كما يعمل على إبطاء نضوب الكولاجين الذي يؤدي إلى فقدان المرونة في شيخوخة الجلد، وهو ما يعزز صحة البشرة ويجعلها أفضل وأكثر نضرة.

  • يساعد على فقدان الوزن

تناول فصين من الثوم على الريق يوميًّا يساعد على فقدان الوزن؛ حيث يحفز انزيمات الهضم ويجعله أكثر سلاسة، كما يعالج الكثير من المشاكل التي ترتبط بزيادة الوزن، مثل زيادة نسبة الدهون الضارة بالجسم.

  • يقوي الشعر

تعمل الخصائص المتعددة للثوم على حماية الشعر من التلف وتقوية بصيلاته، ويُعد أيضًا علاجًا فعالًا للعدوى الفطرية التي يمكن أن تصيبه، ومن المعروف أن الفيتامينات التي توجد به تساعد على منع سقوط الشعر.

نصائح عند بلع الثوم على الريق

  • من المفضل أن يُتناوَل بعض الحليب مع الثوم على الريق صباحًا بهدف الحد من رائحته النفاذة وحماية غشاء المعدة.
  • يجب أن يكون تناول الثوم على الريق بحد أقصى 3 فصوص لا أكثر، غير ذلك يُفضل استشارة الطبيب.
  • في حال ظهرت أعراض حساسية مثل احمرار الجلد وصداع وقيء يجب التوقف فورًا عن تناول الثوم.
  • يحب التأكد من أن الثوم ناضج بهدف الحصول على أكبر كم من فوائده.
  • قبل بلع الثوم يتوجب تقشيره وتقطيعه إلى قطع صغيرة.
  • أمر مهم أن يُتناول كوب كامل مع الماء بعد بلع الثوم، حيث يساعد على تهدئة المعدة وتعزيز عملية هضمه وامتصاصه.
  • من الجيد المواظبة على تناول الثوم يوميًّا في الصباح، حتى يعود بالكثير من الفوائد بعد فترة، وسوف تظهر دلائل ذلك عندما يتحسن جهاز المناعة.

المراجع

مرات القراءة 1149 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018