اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد خل التفاح للتخسيس

التاريخ آخر تحديث  2019-02-16 18:19:54

فوائد خل التفاح للتخسيس

أهمية خل التفاح

يُعد خل التّفاح أحد أشهر المكونات الطبيعية على مستوى العالم، حيث يشيع استخدامه في العديد من الأمور الحياتية كالطهي، والتجميل، وعلاج بعض المشاكل في الجسم، ويُعد من أهم الوسائل المستخدمة في التخفيف وإنقاص الوزن الزائد، فما هو خل التفاح، وما هي مكوناته وطريقه استخدامه وفوائده، هذا ما سيتم ذكره في هذا المقال.

كيفية تَكوُّن خل التفاح

يتكون خل التفاح عن طريق تخمير التفاح حيث يتم سحق التفاح مع الخميرة فيتحول السكر الموجود بداخله إلى كحول، ثم تُضاف إليه البكتيريا والتي بدورها تساعد في تخمير الكحول في حمض الأسيتيك، وعلى الأغلب يتطلب إنتاج خل التفاح التقليدي أو البيتي مدة شهرٍ واحد، وهناك فئةٌ من المنتجين يقومون بتسريع عملية إنتاج الخل بحيث يستغرق الأمر يوماً واحداً فقط، ومن المعلوم أنّ حمض الخليك هو المكوّن الرئيسي والمنشّط لخل التفاح.

فوائد خل التفاح للتخسيس

تعد مادة حمض الخليك العنصر النّشط في خل التفاح، وتحتوي هذه المادة على العديد من العناصر المهمة للصحة بشكلٍ عام مثل الفيتامينات، والأنزيمات، والمعادن، والاحماض الدهنية، وغيرها الكثير، مما يعطي خل التفاح خصائص مضادة لخطر الإصابة بالبكتيريا والفطريات والفيروسات والالتهابات، بالإضافة إلى قدرته الفعالة في إنقاص الوزن والتنحيف، وفي ما يلي أهم الفوائد التي يمتاز بها خل التفاح في عملية التنحيف والتخسيس:

  • السيطرة على مستويات السكر في الدم: يلعب خل التفاح دوراً فعّالاً ومهماً في عملية التحكم في مستوى السكر في الدم بسبب احتوائه على كمياتٍ وفيرةٍ من حمض الخليك، والجدير بالذكر أنّ ما يقوم به الخل من التحكم في مستويات السكر في الدم يعتبر مهماً لتجنب الإصابة بالعديد من المضاعفات الضارة بالجسم مثل السمنة والأمراض الناتجة عنها.

وقد ذكرت بعض الدراسات التي نُشرت في بعض المجلات العلمية أن حمض الخليك يُساهم ويُحفِّز على تحسين وزيادة قدرة الكبد والعضلات على استهلاك السكر في الدم، ويقلل من نسبة الأنسولين والجلوكوز في الدم، مما يؤدي إلى حرق الدهون في الجسم وإنقاص الوزن.

  • حرق الدهون ومنع تراكمها: إنّ من أهمّ الأسباب الكامنة وراء دور خل التفاح الفعّال في إنقاص الوزن والتنحيف هو قدرته على حرق الدهون وتكسيرها ومنع تجمُّعها وتخزينها في الجسم، حيث يساهم حمض الخليك الموجود في خل التفاح في زيادة وتعزيز عملية تكسير الدهون وتقليل فرصة الإصابة بزيادة الوزن والسمنة، لقدرته على تعزيز وتحسين عمليات البناء والأيض.
  • تحسين الأيض: يعمل خل التفاح على تعزيز وزيادة عمليات التمثيل الغذائي والأيض في الجسم، وبالتالي فإنه يؤدي إلى تكسير و حرق كمياتٍ كبيرةٍ من السعرات الحرارية، كما يساهم خل التفاح في التحكم في درجة الحموضة في الجسم بالتالي يسهل الحصول على الوزن المثالي والمعتدل.
  • يساهم في تقليل القابلية للطعام وانسداد الشهيّة: حيث يقلل خل التفاح من نسبة ومقدار السعرات الحرارية التي يتناولها الجسم؛ لما له من تأثير كبير في فقدان القابليّة للطعام وانسداد الشهيّة بسبب احتوائه على نسبةٍ عاليةٍ من حمض الخليك الذي بدوره يقوم بإرسال إشاراتٍ عصبية للدماغ للتحكم بشهية الجسم للطعام، والتحكم في مراكز الجوع في الدماغ مما يؤدي إلى تقليل نسبة استهلاك الطعام.
  • زيادة الشعور بالشبع: إنّ تناول الخل مع وجبة غنية بالكربوهيدرات يقلل من استجابة السكر بعد مدة قليلة من تناول الطعام، وبالتالي يؤدي إلى التقليل من نسبة استهلاك السعرات الحرارية في باقي اليوم.
  • إبطاء عملية الهضم: حيث أن تناول الخل مع النشويات يعمل على إبطاء الهضم وإفراغ المعدة من الطعام بشكل كبير، مما يؤدي إلى شعور الجسم بالشبع والامتلاء، وتقليل مستوى السكر والانسولين في الدم.

أضرار خل التفاح على الجسم

إن مادة الخل أو بالأحرى حمض الخليك على الرغم من تأثيرها الفعّال في التخسيس وإنقاص الوزن، لكنها مادة كيماوية لها مضار كما لها فوائد، حيث من الممكن أن تسبب التهابات، وأعراض جانبية أخرى، وفيما يلي ذكرٌ لبعض الأضرار التي ممكن أن يسببها خل التفاح.

  • إصابة الجلد بالحروق، من المعلوم أن خل التفاح مادةٌ حمضيّة قويّةٌ، وعند وضعها على الجلد مباشرة من الممكن أن تسبب حروق واحمرار في البشرة، لذلك يُنصح بتخفيفه بالماء قبل استخدامه.
  • تآكل مينا الأسنان، ويُقصد بمينا الأسنان هي المادة السطحية الصلبة بالأسنان، وتُسبب المادة الحمضية الموجودة في الخل تدمير وتآكل طبقة المينا في الأسنان.
  • تقليل مستوى البوتاسيوم بالدم، يؤدي خل التفاح الى انخفاض مستوى البوتاسيوم في الدم مما يتسبب في حدوث ضعف في بنية العظام داخل الجسم مما يؤدي إلى إصابة الجسم بهشاشة العظام، ويحدث ذلك مع تناول واستهلاك كمياتٍ كبيرةٍ من خل التفاح.
  • تقليل مستوى السكر في الدم، ثبت أن خل التفاح يؤثر بشكلٍ فعّال في انخفاض مستويات السكر في الدم مما يسبب الدوار وفقدان الوعي.
  • تفاعل خل التفاح مع بعض الأدوية، من الممكن أن يحدث تفاعل عند تناول خل التفاح تزامناً مع بعض الأدوية، مثل أدوية تحفيز الأنسولين التي يتناولها مرضى السكري، أو الأدوية المدرة للبول، والتي تحفز الجسم على إفراز كميات كبيره من البوتاسيوم لذلك يجب الحذر الشديد عند تناول خل التفاح مع هذه الأدوية.
  • التسبب في حدوث عسر الهضم، إن خل التفاح يسبب فقدان القابلية للطعام وإبطاء عمليات الأيض في الجسم كما سبق ذكره، وبالتالي يحدث عسر وسوء في هضم الطعام داخل المعدة.
  • إبطاء عملية امتصاص الطعام في الجسم، من المعلوم أن خل التفاح يعمل على التحكم في مستوى السكر في الدم، من خلال تقليل نسبة الطعام الذي تفرغه المعده ويذهب الى الأمعاء مما يؤدي الى تقليل أو إبطاء امتصاص الطعام.

ومن الجدير بالذكر أن الاستخدام المفرط والمتكرر، وسوء استخدام خل التفاح، وحساسية الجسم منه وغيرها من الأمور هي التي تسبب تضرر الجسم من خل التفاح.

المراجع

  1. كل يوم معلومة طبية: خل التفاح للتنحيف
  2. ويب طب: خل التفاح للتخسيس: هذا ما يجب معرفته
مرات القراءة 921 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018