اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد شراب البابونج

التاريخ آخر تحديث  2019-05-09 16:45:37
الكاتب

فوائد شراب البابونج

البابونج

هو المُسمّى الشائع للعديد من أزهار الأقحوان، وهو من الأعشاب الطّبّيّة المعروفة لفوائدها النّفسيّة، والصّحيّة، والجماليّة، ويوجد الكثير من أنواعه حول العالم، ولكن الأكثر شهرة: البابونج الألماني، والبابونج الرّوماني، ويُستخرج منه الزيت الطيّار عن طريق التّقطير، ويحتوي على عدّة زيوت ومنها: زيت الأزولين، الذي يكون موجوداً في بعض فقاريّات البحار، وزيت الكمازولين، وهو أحد مكوّنات الزّيت العطري لنباتات عدّة ومنها: البابونج الألماني، وشيح ابن سينا، ويحتوي البابونج على زيت فلافونات (فلافون جليكوسيد)، الذي يدخل في عقاقير الوقاية من مرض السُّكَّري، وتخلخل العِظام، وبعض أنواع السَّرَطان، ويحتوي البابونج أيضاً على مُرَكَّب الهيدروكسي كومارين، عدا عن المواد هلامية، ويمكن الحصول على أشكال عديدة من البابونج، ومن هذه الأشكال: إمّا أزهار مجففة، أو شاي البابونج، أو مستخلص، أو زيت، أو كريم أو مرهم، ويُباع في الغالب عن طريق وضع عشبة البابونج في أكياس جاهزة للتحضير، وأماكن تواجدها إمّا في الصيدليّات، أو البقالة، أو العطّارة.[١]

فوائد شراب البابونج

يُعتبر البابونج من أكثر الأعشاب انتشاراً حول العالم، كوْنها تحتوي على العديد من الفوائد، ومن هذه الفوائد:[٢]

  1. يُعالج حالات التّوتُّر، والاضطرابات النّفسيّة خصوصاً عن النّساء.
  2. مهدّئ للأمعاء، وحالات تهيُّج الجهاز الهضمي.
  3. علاجٌ أوليٌّ لآلام الدّورة الشّهريّة.
  4. يُساعد على النّوم، كوْنه يُخفِّف من حالات الأرق، وكان الأوروبّيّون يستخدمونه لهذا السّبب.
  5. يُعالج أمراض الأعصاب ويُسَكِّن من آلامها.
  6. يُعالج آلام الظّهر، والرّوماتيزم.
  7. يحتوي على مُضادّات حيويّة طبيعيّة، فهو يُساعد على علاج الالتهابات، ويُسكّن من آلامها.
  8. يُساعد البابونج على إزالة التّشنُّج المعوي.
  9. يحتوي البابونج على مواد تُساعد على مُحاربة البكتيريا، والفطريّات.
  10. يعمل على تهدئة الجلد، حيث يدخل في تركيبة الأدوية المُستخدمة لعلاج البَشَرة خصوصاً البشرة الدُّهنيّة، فهو يُفيد المَرضى المُصابين بحساسيّة البَشَرة، وهشاشتِها.
  11. يُساعد على تفتيح لون الشَّعر، بمزج البابونج المغلي مع الشّامبو، أو مزجه مع الحنّاء، فهذا يُساعد على إعطاء الشّعر لونه الأشقر.
  12. يُعالج حروق الشّمس.
  13. يُستعمل لتعقيم الفم، وحماية اللّثّة من الالتهابات، والأسنان من التّسوّس، وذلك عن طريق الغرغرة بالبابونج البارد بشكلٍ يومي.
  14. يكافح قروح المعدة، ويقيها من الأمراض.
  15. يُعدُّ مُسكِّناً لآلام اللّثّة والأسنان.
  16. يُخفّف من حساسيّة العيْن، وتهيُّجها.
  17. يُعالج أمراض البواسير.
  18. مُلطِّف ومليّن للأمعاء، حيث يُساعد على إزالة قبوضتها.
  19. يسكّن آلام الصُّداع، خصوصاً الشّقيقة.
  20. يُعالج التهاب اللّوزتيْن.
  21. يُكافح الرّشح، والإنفلونزا المُزمنة.
  22. يُعالج مرض الرّيقان، ويقوّي الكبد.
  23. يُساعد على تفتيت الحصى، والرَّمل، لأنّه مدرّ للبوْل.
  24. يُعالج مرض النُّقْرس.
  25. يُعالج السُّعال، ويُزيل البَلْغَمْ.

شراب البابونج للحامل والرُّضَّع

يحتوي البابونج على مُضادّ فعّال للالتهابات، وهذا ما يُشكّل خطورة كبيرة على حياة الجنين، أمّا بالنّسبة للأطفال الرُّضَّع، ففوائده محدودة، حيث يكون ضرره أكثر من نفعه، فهو يُحدث اضطرابات في الجهاز الهضمي، والعصبي لدى الطّفل الرَّضيع، كما أنّه يُسبّب الحساسيّة لبعض الأطفال، كوْنه ملوَّث بالمعادن السامّة، لذلك يُنصح بعدم إعطاء البابونج للأطفال الرُّضَّع إلاّ بعد استشارة الطّبيب.[٣]

استخدام شاي البابونج للسُّعال

أشارت دراسة نشرت في العام 2003 إلى فعالية شاي البابونج في الحدّ من السُّعال المُزمن وتكراره، وخصوصاً عند المَرضى المصابين بالرَّبو، وحساسيّة الرَّبيع، حيث يمكن إضافة أحد المكونات التالية إلى شاي البابونج للحصول على نتائج ممتازة، ومن هذه المُكوّنات:[٤]

  • عسل الحنطة السوداء مع شاي البابونج: إنَّ لهذا الخَليط فائدة عظيمة في أمراض الجهاز التنفسي العلوي، فهو يعمل على تهدئة الحُنجرة، ويُعالج البكتيريا المُكوَّنة في الحلق، وذلك بإضافة ملعقتيْن صغيرتيْن من العسل إلى كوب من مغلي شايْ البابونج.
  • الحمضيات الغنية بفيتامين (C) مثل الليمون والبرتقال مع شاي البابونج: يُعزّز هذا الخَليط جهاز المناعة، ويُحارب البكتيريا إذا كان السُّعال بسببها أو بسبب الفيروسات، كما أنّها تُساعد في التخلُّص من البلغم في الحلق، وذلك عن طريق إضافة ملعقة صغيرة من عصير اللّيمون أو البرتقال إلى كوب من شاي البابونج المَغلي.
  • الزنجبيل مع شاي البابونج: وذلك عن طريق إضافة ملعقتيْن كبيرتيْن من برش جذور الزنجبيل الطازج، وخلطه مع شاي البابونج المَغلي، وهذا يُساهم في تهدئة السُّعال، حيث يشرب المريض مقدار كوبيْن يومياً، ويُفضّل استشارة الطّبيب قبل استخدام هذه الوصفة؛ لأنّ الزنجبيل يعمل على تميُّع كُريات الدّم، وبالتالي من الممكن أن يتفاعل مع أدوية أخرى، مثل الأسبرين، والمُسكّنات.
  • الكمّون مع شاي البابونج: وذلك عن طريق إضافة ثلاثة ملاعق صغيرة من كمّون الحبّ إلى مغلي شاي البابونج، ويتمّ شربه مرّتيْن في اليوم، فهو يُساهم في علاج الأمراض التّنفُّسيّة، وتطهير اللّوز من الالتهابات، والمُحافظة على القصبات الهوائيّة بجعل عمليّة الشّهيق والزّفير أكثر ليونة.

أبخرة البابونج في معالجة النزلات الصدرية

يتمّ تجهيز بُخار مغلي البابونج عن طريق وضع ملعقتيْن كبيرتيْن من عشبة البابونج لمدّة لا تقلّ عن ربع ساعة، ومن ثم تغطية الرّأس مع الوجه بالقماش عند الاقتراب من بخار مغلي البابونج، ويبدأ المريض بالاستنشاق لمدّة عشرة دقائق، فيُساعد بُخار البابونج على قتل البكتيريا، ومحاربة الجراثيم، ورفع الالتهابات.[٥]

طريقة عمل شراب البابونج

لا بدّ من اتّباع الخطوات الصّحيحة، والصّحيّة في طريقة عمل شاي البابونج، حيث يمنح الجسد كامل الفوائد إذا تمّ عمله بالشكل الصّحيح، لأنّ زهور البابونج تحتوي على العديد من الزّيوت الطّيّارة، وسرعان ما يفقد مفعوله عند فقدان هذه الزّيوت، حيث لا يُمكن الاستفادة منه بأيّ طريقة، ويتمّ التحضير عن طريق وضع زهور البابونج داخل كوب زجاجي، أو وعاء مع صبّ الماء المغلي عليه، وتغطيته مباشرةً، وتركه لمدة لا تقلّ عن عشرة دقائق، لتذوب جميع الزّيوت المفيدة داخل الماء، وبعد ذلك يتمّ إزالة الغطاء، ويُستحسن إضافة العسل مع مغلي البابونج لتحليته، أو عصرة ليمونة، لإكسابه طعم ألذّ، وفوائد أكثر، ويُمكن إعداده أيضاً عن طريق إضافة قِطَع من التُّفّاح مع البابونج أثناء الغلي، ومن ثمّ هرس التّفّاح وخلطه جيّداً مع البابونج، وتغطيته حتّى يهدأ، ويُفضّل تحليته بالعسل.[٦]

المراجع

مرات القراءة 823 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018