اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد شرب النعناع

التاريخ آخر تحديث  2019-02-17 07:23:57
الكاتب

فوائد شرب النعناع

النعناع

النعناع هو نبات مُعمر ينتمي للفصيلة الشفوية ذو رائحة عطرية وله أنواع عديدة بعضها يزرع والبعض الآخر ينبت بريّاً. واُشْتُقَّ اسم النعناع من اليونانية، وهو اسم حوريّة حولتها الأسطورة إلى نبتة النعناع. ويُعتقد أنّ الصينيين هم أول من استخدمه مادة مهدئة ومضادة للتشنج، وعالجوا بها أمراض المعدة والأمعاء والصداع.

والموطن الأصلي للنعناع هو منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وخصوصاً اليونان التي تعتبر الموطن الأصلي للنعناع. وبعد ذلك انتشرت زراعة هذا النبات في معظم أنحاء العالم، وأكثر دول العالم إنتاجاً للنعناع هي الولايات المتحدة الأميركية ثم تأتي بعدها الهند. ويستعمل النعناع في العديد من أنواع المأكولات والمشروبات إذ يضفي نكهة مميزة على الطعام وهو من الأعشاب المفضلة لدى العديد من الأشخاص.

ما هو شاي منقوع النعناع

منقوع النعناع أو شاي النعناع هو نوع من المشروبات العشبية الساخنة المعروفة في كافة أنحاء العالم ليس فقط لرائحته المنعشة وطعمه اللذيذ وإنّما أيضاً لفوائده العلاجية الكثيرة. وقد استُخدم شاي النعناع منذ آلاف السنين للأغراض الطبية في الثقافة اليونانية والرومانية والمصرية القديمة. ويحتوي النعناع على مجموعة من العناصر الفعّالة و الزيوت العطريّة النفاثة مثل المنثول والمنثون (بالانجليزية: Menthol and menthone) كما يدخل ضمن تركيبه بعض المعادن والأملاح مثل البوتاسيوم والكالسيوم والفوسفور والمغنيسيوم وبعض الفيتامينات. إنّ نكهة المنثول جذابة للكثير من الناس مما يجعله واحد من أكثر أنواع الشاي شعبية في العالم.

كيفية إعداد شاي النعناع

  • أحضر بضع أوراق من النعناع الطازج والمغسول جيداً، أو يمكنك استخدام النعناع المجفف وهو موجود في المحلات التجارية على شكل أكياس مغلفة.
  • أضف النعناع إلى كوب من الماء المغلي ولا تقُم بغلي النعناع مع الماء لتحصل على أكبر فائدة ممكنة.
  • غطِّ المنقوع لمدة من 4 إلى 6 دقائق حسب التركيز المرغوب.
  • بعد ذلك صف المنقوع واشربه.
  • يمكنك إضافة السكر أو العسل للتحلية كما أنّ البعض يضيف الليمون للحصول على نكهة مختلفة.

فوائد شاي النعناع

الفائدة المعروفة عن منقوع النعناع أنّه مهدئ للجسم والعقل ونافع في مشاكل الجهاز الهضمي وخصوصاً آلام البطن(المغص)، إلا أنَّ لهُ فوائد مختلفة أخرى كشف عنها اعللم الحديث، منها:

  1. تخفيف الصداع: منقوع النعناع فعّال في علاج الصداع الناجم عن التعب والاجهاد أو سوء التغذية، إذ أنّ الصداع ينجم عن الانقباض السريع للأوعية الدموية في الدماغ ورائحة زيت النعناع تساعد في تخفيف هذا الانقباض عن طريق إرخاء العضلات وبالتالي تهدئة الأعصاب مما يؤدي إلى سهولة تدفق الدم والحصول على الاسترخاء.
  2. علاجُ اضطرابات الجهاز التنفسي: يخفف شاي النعناع من الإحساس المزعج الذي يجعل الإنسان يرغبُ في السعال، وهو مقشع للبلغم ومضاد للتشنج كما أنه قادر على تنظيف الجهاز التنفسي بفضل المنثول المفتت للبلغم والمخاط وبالتالي تسهيل عملية طرده خارج الجسم، ويهدئ شاي النعناع الجهاز التنفسي عن طريق إرخاء عضلات الحنجرة والصدر، ويخفف من الاحتقان في الأنف والحنجرة والقصبات الهوائية والرئتين وبالتالي تسريع عملية الشفاء في نزلات البرد والإنفلونزا.
  3. تعزيزُ النوم: النعناع خالٍ من الكافيين، ولذلك يعتبر مفيداً لمن يعاني حساسية في النوم. ويمكنُ إضافة تناول كوب من شاي النعناع قبل النوم إلى الروتين اليومي للمساعدة على الاسترخاء والتخلص من الأرق المزعج.
  4. تقليل الاجهاد الذهني: تساعد طبيعة المنثول المهدئة والمضادة للتشنج في الحصول على راحة فوريّة من الإجهاد الذهني، كما أنّ رائحة النعناع المنعشة تحفز الدماغ مما يؤدي إلى زيادة التركيز ورفع القدرة العقلية. والنعناع خالٍ من الكافيين ويحتوي على كمية جيدة من معدن البوتاسيوم الذي يساعد على استرخاء الأوعية الدموية وبالتالي التقليل من ضغط الدم ودرجة حرارة الجسم.
  5. تحسين صحة المعدة ومعالجة عسر الهضم: هناك اعتقاد بأنّ جميع الأمراض تبدأ من المعدة والقنوات الهضمية، والحفاظُ عليها سليمة يساهم في الحماية من الكثير من الأمراض. يعتبر النعناع علاجاً فعّالاً لآلام البطن والانتفاخ والتخلص من الغازات، كما يحفز تدفق الصفراء وبالتالي زيادة معدل وكفاءة الهضم وتعزيز حركة الأمعاء الصحية، كما يعتبر أحد الأطعمة المهمة جداً في تقليل الالتهاب في المعدة و تسكين الآلام الناتجة عن التشنجات وبالتالي المساهمة في تخفيف آلام متلازمة القولون العصبي.
  6. تقوية جهاز المناعة: النعناع هو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية ويحتوي على العديد من المواد المغذية مثل الكالسيوم والفوسفور وبعض الفيتامينات. كما أنَّ له خصائص مضادة للجراثيم والميكروبات، ولذلك يقي الجسم من الإصابة بالأمراض مثل الحُمَّى والسعال ويحسن جهاز المناعة.
  7. منعُ الغثيان والقيء: في حال الخوفِ من ركوب قارب أو طائرة بسبب المعاناة من الغثيان والقيء (وهو ما يعرف بدوارالسفر)، فمن الممكن الاستعانة بشاي النعناع لأنّ زيت النعناع يؤثر على القصبة الهوائية الرغوية وبالتالي يقلل من آلام المعدة والغثيان. كما أنّه يساعد الحوامل في التغلب على غثيان الصباح من خلال تفعيل الإنزيمات الضرورية لعملية الهضم.
  8. فقدان الوزن: تتحكم رائحة شاي النعناع في الشهية مما يؤدي إلى تقليل الإفراط في تناول الطعام. كما أنّ المواد الموجودة في النعناع تعتبر محفزاً للإنزيمات الهاضمة التي تساعد على امتصاص المواد المغذيّة من الطعام وحرق الدهون بشكل أسرع وبالتالي المساعدة في فقدان الوزن.
  9. تقليل تشنجات الحيض (الدورة الشهرية): بفضل خصائصه المضادة للتشنج يساعد في التخفيف من انقباضات عضلات الرحم وبالتالي تخفيف الآلام.
  10. التخلص من رائحة الفم الكريهة: في حال الاستياء من رائحة بعض الأطعمة بعد تناولها، كالبصل والثوم، أو المعاناة من رائحة الفم الكريهة حتى بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط مرتين يومياً، فإنَّ من المنصوح به شُرْب كأسٍ من شاي النعناع يومياً أو مضغُ بضع الأوراق الطازجة منه، حيث أنّ النكهة القويّة للمنثول تساعد في إعطاء نفس منعش صحي ونظيف وبفضل خصائصه المضادة للبكتيريا يقوم بقتل الجراثيم التي تسبب رائحة الفم الكريهة.
مرات القراءة 890 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018