اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد قشر البيض

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 17 / 02 / 2019
الكاتب أيمن سليمان

فوائد قشر البيض

فوائد قشر البيض

قشر البيض هو القشرة الخارجية للبيض والتي عادة ما تكون بيضاء أو بنية اللون وهي أقسى جزء في البيضة وفائدتها حماية المكونات الداخلية، وعادة ما يتم كسر قشر البيض لاستخدام البيضة من الداخل، ومع كل وجبة بيض في الفطور أو كأحد مكونات صنع المخبوزات تتخلص المرأة من قشر البيض في قمامة المنزل، غير عالمة بأنها بذلك ترمي كنزًا من الفوائد الكبيرة على الصحة، في هذا المقال توضيح لأهمية قشر البيض على الصحة وكيفية استخدامه، وأضرار تناوله بالطريقة الخاطئة.

المقصود بقشر البيض

ليس المقصود بقشر البيض، القشرة الصلبة الخارجية فقط، بل المقصود أيضًا هو القشرة اللينة الشفافة التي تقبع ما بين القشرة الخارجية وبياض البيضة من الداخل، تلك القشرة الخفيفة تظهر عند سلق البيض كغلاف يحيط بالبياض بلون أبيض باهت، فالقشرة الخارجية تحتوي على نسبة كبيرة من الكالسيوم، والقشرة اللينة تحتوي على الكولاجين ومجموعة من البروتينات، ولذلك يشكلان معًا كنزًا على الصحة.

محتويات قشر البيض

أغلب المادة المكونة لقشر البيض هي كربونات الكالسيوم، بالإضافة إلى العديد من المعادن والبروتينات الأخرى، وكربونات الكالسيوم هو الشكل الشائع للكالسيوم، فتم استخدامه بالماضي كمكمل غذائي للكالسيوم، من خلال طحن قشر بيض الدجاج واستخدامه مع بعض المواد الكيميائية الأخرى لصنع مسحوق مغذي، كل جرام من قشور البيض يوفر ما بين 381 إلى 401 مليغرام من الكالسيوم، حيث تحتوي قشرة البيض على 40% من الكالسيوم، وبالتالي فإن نصف قشرة بيضة واحدة، توفر 1000 مليغرام من الكالسيوم، وهو الكمية التي يحتاجها جسم الإنسان البالغ يوميًا من الكالسيوم.

امتصاص الكالسيوم الموجود بقشر البيض

الكالسيوم الموجود بنسبة كبيرة في قشر البيض، يمكن امتصاصه من خلال جسم الإنسان، وذلك بحسب الدراسات التي أجريت عليه، حيث أظهرت الدراسات أن المركب الكيميائي (كربونات الكالسيوم) الموجود بقشر البيض، لدى الجسم قدرة أكبر على امتصاصه من شكله الدوائي النقي، وهذا ما يجعله ذو أهمية وفائدة كبيرة لجسم الإنسان، بالإضافة إلى ما يحتويه القشر من مركبات عضوية معقدة وبروتين ما يزيد من قدرة لجسم على امتصاص الكالسيوم، والكالسيوم مفيد للعظام خاصة عند الصغار، ويحتوي قشر البيض أيضًا على نسب صغيرة من معادن مفيدة أيضًا للعظام، مثل: الفلوريد، والسيلينيوم، والسترونتيوم، والمغنسيوم.

فوائد تناول قشر البيض

عند تناول قشر البيض من خلال طحنه جيدًا أو تناوله كمكملات غذائية دوائية، يمكن الحصول على الفوائد التالي:

علاج لهشاشة العظام

لأن الكالسيوم الموجود بقشر البيض يساعد على تقوية العظام وعلاج الهشاشة لدى كبار السن، وقد أثبتت الدراسات أن الجسم قادر على امتصاص الكالسيوم من قشر البيض أكثر من قدرته على امتصاص الكالسيوم النقي بنسبة 64%، حيث يشكل قشر البيض وجبة مهمة من الكالسيوم في اليوم وبتكلفة قليلة جدًا كبديل عن المكملات الغذائية باهظة الثمن، وقد أثبتت التجارب أن النساء اللاتي تعاني من هشاشة العظام بعد سن اليأس، تمكن من علاج المشكلة بعد تناول قشر البيض وفيتامين دي والمغنيسيوم، حيث زادت كثافة العظام وقوتها.

علاج ألم المفاصل

تحتوي قشرة البيض الداخلية اللينة على مجموعة معقدة من البروتينات وكذلك مادتي كبريتات الشوندروتن والجلوكوزامين، وهما من أهم المواد المسئولة عن التقليل من آلام المفاصل، وأشارت عدة أبحاث عن قدرات هذه القشرة في علاج آلام المفاصل بالفعل، لذلك من الأفضل عدم فصل القشرة الداخلية اللينة عن بياض البيض بعد سلقه، وتناولها كاملة.

مفيد للبشرة

تحتوي قشرة البيض الداخلية أيضًا على الكولاجين كمركب أساسي، والكولاجين معروف بفوائده العديدة على البشرة لأنه مكون أساسي في البشر، ويعطي نضارة وحيوية ويقلل من آثار الشيخوخة والتجاعيد، ويعطي مرونة للبشرة وتبييض غير معهود، لذلك من الأفضل التأكد من أكل هذه القشرة للحصول على بشرة مشرقة.

كيفية تناول قشر البيض

بعد التعرف على فوائد قشر البيض الصحية، يجب معرفة الطريقة الصحيحة لتناول قشر البيض بالمنزل، فمن السهل الحصول على مكمل غذائي للكالسيوم من الصيدلية يحتوي على قشر البيض، ولكن تناوله مباشرة بالمنزل يجب أن يتم بخطوات معينة وتحذيرات بسبب خطورة تناول قشر البيض بطريقة خاطئة التي قد تؤدي إلى جرح المريء، فيجب اتباع الخطوات التالية بدقة:

  • الاحتفاظ بقشر البيض المسلوق وتجفيفه، أو غلي قشر البيض النيء في الماء جيدًا بعد غسله، لأن تناول قشر البيض مباشرة قد يصيب الجسم ببكتيريا ضارة لأن القشور عادة ما تكون ملوثة وقد يسبب تسمم غذائي.
  • طحن قشر البيض إلى مسحوق ناعم والتخلص من الشظايا الكبيرة التي لا يمكن طحنها جيدًا، وذلك عن طريق استخدام مدق يدوي أو بالخلاط الكهربائي، ومن المهم جدًا التأكد من أن القشور أصبحت صغيرة ومطحونة جيدًا، لأن الأجزاء الكبيرة أو المتوسطة قد تجرح المريء أو الحنجرة وتشبب نظيف أو شعور مزعج.
  • تجفيف القشور يساعد على الاحتفاظ بالمسحوق لمدة أطول.
  • بعد عمل المسحوق، يمكن إضافته إلى السلطة أو داخل ساندويتش مع طعام آخر، أو مزجه بالعصير أو الماء وشربه مباشرة، وقد أثبتت بعض التجارب أن الخبز، والبيتزا، والمعكرونة، واللحوم، هي من أهم الوجبات التي يمكن إضافة قشور البيض إليها للحصول على فائدة كبيرة من الكالسيوم، مع عدم الشعور بالمذاق الخاص بقشر البيض.
  • من المهم معرفة أن قشر البيض يحتوي على بعض المواد السامة، مثل: الزئبق، والرصاص، والكادميوم، والألومنيوم، ولكن هذه المواد موجودة بنسب صغيرة جدًا ولن تسبب تسمم لجسم الإنسان.

مخاطر تناول قشر البيض

حتى مع تنفيذ كل ما سبق ذكره والخطوات اللازمة، يمكن أن يشكل تناول قشر البيض خطرًا على الصحة، عند الإفراط بتناوله، مثل زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، أو تكون الحصوات في الكلى، والكمية المناسبة هي 2.5 جرام من قشور البيض في اليوم، لأنها هذه الكمية تحتوي على احتياج الفرد البالغ في اليوم من الكالسيوم كمكمل غذائي، ومن الأفضل في كل الأحوال سؤال الطبيب قبل البدء بتناول قشر البيض.

197 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018