اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيفية نمو العضلات بسرعة

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 19 / 02 / 2019
الكاتب محمد قيس

كيفية نمو العضلات بسرعة

فوائد العضلات

تعود العضلات علينا بالكثير من الفوائد التي تساعدنا بمهام حياتنا اليومية، بالإضافة إلى أنها تجعلنا أكثر قوة وتحمل، كما تعزز الصحة والمناعة. وبجانب الشكل الرائع الذي تعطيه للجسم، فهي أيضًا تعطيك ثقة عالية بنفسك وهو أمر سوف يُمكنك من تحقيق الكثير من النجاحات في حياتك وأهدافك.

كيفية نمو العضلات بسرعة

ضع خطة

الخطوة الأولى التي سوف تساعدك على جني كتلة عضلية أكبر في فترة أقل، هو أن تضع خطة مُحكمة وأهداف محددة كي تصل إليها. وعليها أن تتضمن الوزن العضلي الذي تريد أن تجنيه، والفترة التي ستطلبها كي تصل إليه. بعد وضع الأهداف عليك أن تقوم بتجزئتها إلى أيام وفترات، ثم تصنع قائمة بحيث تتابع نفسك من خلالها طوال ذلك الوقت.

نظم غذائك

أجسامنا تتعود على الأوقات التي نعطيها الغذاء بها، وبذلك يكون أسهل عليها أن تستغلها. لذا، النظام ثم النظام في غذائك ومواعيده هو الخطوة الثانية التي سوف تساعدك كي تسرع نمو عضلاتك. ومن المفضل أن تقسم وجباتك خلال اليوم على مرات أكثر وكميات أقل. بمعنى إن كنت تأكل الآن ثلاثة وجبات فقط كل وجبة مكونة من 500 جرام من الطعام. يمكنك أن تقسمهم على 6 وجبات كل واحدة منهم مكونة من 250 إلى 300 جرام. وبذلك تعطي جسمك طوال الوقت الطعام الكافي الذي يحتاجه لبناء العضلات.

أدخل البروتين إلى نظامك

عضلات أكبر يعني أنك في حاجة إلى المزيد من البروتين، حيث أنه المكون الرئيسي الذي يحتاجه الجسم لبناء العضلات. ويمكنك أن تجده في اللحوم الحمراء بكثرة، والأسماك الكبيرة مثل التونة، كما تجده في النباتات أيضًا مثل القرنبيط وجميع الحبوب البقولية مثل الفول والعدس. ولا تنسى بالطبع إضافة المكونات الأخرى لنظامك الغذائي مثل الألياف التي تتواجد في الخضروات والفواكه، والقليل من الدهون المفيدة في المكسرات، حيث أن جسمك يحتاج إليها أيضًا كي يمتص البروتين ويبني العضلات.

تمرن بجهد أكبر

أطلق الوحش الكامن بداخلك في صالة الألعاب الرياضية، وابدأ في زيادة الأوزان تحت إشراف المدرب إن أردت زيادة كتلتك العضلية. فكلما تم إجهاد العضلة كلما قام جسمك ببنائها بعد ذلك بشكل أقوى حتى تتحمل ما أجهدها من قبل. في المرات الأولى قد تحمل أوزان صغيرة، لكن عندما يتعود جسمك، قم بزيادتها بالتدريج وحينها ستحصل على النتائج.

أعط عضلاتك فرصة للاستشفاء

تحدثت بالنقطة السابقة عن زيادة أوزان التمرين وإجهاد العضلة، وهو ما سيتطلب بعد ذلك إعطاء جسمك الوقت الكافي للاستشفاء، فأنت لن تحب أبدًا أن يحدث نقص في الكتلة العضلية لك بسبب سوء تعاملك مع فترات الاستشفاء. لذا، حاول أن تعطي عضلاتك فرصة للراحة، أثناء التمرين، وبعده.

احصل على نوم كافي

يُعد النوم هو الحل السحري كي تستجمع قواك من جديد، وتعطي عضلاتك الوقت الكافي للاستشفاء. فأثناء النوم يقوم جسمك بتنظيم وإرسال الهرمونات اللازمة إلى عضلاتك كي تُشفى، وكلما كان منظمًا أكثر وبمواعيد معينة كلما كان أفضل. فحاول قدر الإمكان أن تنام بين 7 إلى 9 ساعات كل يوم.

تدرب مع خبير

للأسف أغلب المدربين لا يهتمون بالمتدربين سوى في الأيام الأولى، وبعد ذلك يقوموا بتركهم بعد أن يتعلموا الأساسيات. وهو ما قد يتسبب في العديد من الإصابات والتمرن بشكل خاطئ بعد ذلك. لذا، من الأفضل أن تجد مدرب خاص وتتمرن معه، بحيث يوجهك ويساعدك على رفع الأثقال، قد تكون التكلفة أعلى، لكنها سوف تعود عليك بالنفع.

احصل على بعض المكملات

يمكنك أن تُقبل على هذه الخطوة، بعد أن تتدرب عدة أشهر في صالة كمال الأجسام ويتعود جسمك على بذل الجهد. حينها قم أولًا بالتواصل مع دكتور للتغذية كي يحدد لك النسبة والكمية التي يحتاجها جسمك، ولا تنسى أن تجري الفحوصات والتحاليل الطبية أولًا كي تكشف مدى قدرة تحمل أعضائك الحيوية لها. أيضًا عليك أن تعلم أنها مجرد مكملات، فهي شيء ثانوي، والأساسي هو نظامك الغذائي، وإن استطاعت تنظيم الإثنين سوف تضمن نتائج أكثر من مذهلة في وقت قصير.

مرن كل عضلة مرتين كل أسبوع

الفترة الطبيعية التي تحتاجها كل عضلة للاستشفاء، تكون يومين تقريبًا إن كنت تنفذ جميع التعليمات الخاصة بالنوم والغذاء. لذا، يمكنك أن تمرن العضلة مرتين في الأسبوع بحيث تترك يومين بين كل تمرين لها، وبذلك تضاعف الجهد وتسرع النمو.

لا تهمل تمرين الأرجل

إن أهملت تمرين الأرجل، أولًا سوف يكون شكلك غير متناسق، وثانيًا لن تحصل على كفاءة عالية في تشغيل باقي العضلات. فقوة الأرجل مهمة وتساعد على إكساب الجسم مرونة متكاملة، كما أنها تساهم في تعزيز الهرمونات التي يستخدمها الجسم لبناء العضلات.

اهتم بالسوائل والمياه

شرب المزيد من السوائل والماء، أحد الوسائل الفعالة التي تساعدك كي تسرع نمو العضلات. حيث تعود أهميتها في تعويض النقص الحادث بسبب العرق الذي تفقده أثناء التمرين، بالإضافة إلى أنها تحافظ على امتصاص وهضم الغذاء والمكملات، وتبقي عملياتك الحيوية مُنظمة، وهو شيء مهم كي

المراجع

416 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018