اذهب إلى: تصفح، ابحث

كيف يؤكل القرنبيط

التاريخ آخر تحديث  2020-07-20 19:23:05
الكاتب

كيف يؤكل القرنبيط

القرنبيط

أو كما تعرف باسم الزهرة البيضاء، نوع من أنواع الخضروات الصليبية؛ لها لون أبيض، تمتاز بوجودِ عدةِ أزهار متلاصقة مع بعضها البعض وتتماسك بإحكام، وتمتاز بسمكها، وتحيط بالساق أوراق خضراء خفيفة، بالرغم من شيوع انتشار القرنبيط الأبيض غالبًا؛ إلا أن هناك بعض الألوان الأخرى منها البرتقالي والأخضر والأرجواني، بالرغم من اختلاف الألوان إلا أن المذاق ذاته خفيف وحلو مائل إلى نكهة الجوز، ومن الجديرِ بالذكرِ أن أصول القرنبيط تعود إلى البحر الأبيض المتوسط، ثم انتقلت نحو أوروبا مع نهاية القرن الخامس عشر، وفيما يتعلق بالقيمة الغذائية فإن كل 100 جرام من القرنبيط يحتوي على[١]:

  • 2 جرام بروتين.
  • 5 جرام من الكربوهيدرات.
  • 0 دهون.
  • 2 جرام من الألياف الغذائية.
  • 30 ملليغرام منالصوديوم.
  • 100% من إجمالي الكمية التي يحتاج إليها الجسم من فيتامين ج.
  • 6% من عنصر البوتاسيوم.
  • 2% من الحديد والكالسيوم.
  • 3% من المغنيسيوم.

كيف يؤكل القرنبيط

تكثر الشكاوي حول عدم الاستمتاع بطعم القرنبيط نهائيًا، إلا أنه لذيذ جدًا عند تقديمه بعدةِ طرق، من الممكن أن تكون الشكاوي قد توالت بعد تناوله مسلوقًا؛ إذ أن مذاقه يحتاج إلى منكهات كثيرة، يمكن تحميصه أو هرسه أو غيرها، وفيما يلي إجابة شافية كيف يؤكل القرنبيط، ومن هذه الطرق[٢]:

  • القرنبيط المجروش، من الممكن جرش القرنبيط وتحويله إلى أرز لتناوله على هيئة طبق شهي، ويضاف إليه بعض المكونات والمقادير منها زيت الزيتون والبصل البني والأرز العادي، ففي ذلك منكهات عديدة تساعد في تعزيز نكهة القرنبيط، كما يمكن أن يستخدم مقليًا.
  • القرنبيط المحمص، ليس مستحيلًا أن يؤكل القرنبيط محمصًا إطلاقًا، حيث يمكن تقسيمه إلى عدة أزهار أصغر، وتفرك بالخردل ليحظى بنكهة شهية خلال التحميص، ويترك ضمن درجة حرارة الغرفة قبل الطهي لفترة من الوقت.
  • القرنبيط المقرمش، بديلًا لأجنحة الدجاج يمكن استخدام القرنبيط بحيث يؤكل مقرمشًا بعد تغطيته بصلصة البافلو قبل الخبز، ثم تدخل إلى نارٍ ساخنة في الفرن، ويقدم إلى جانبِ الجبن الأزرق، وللحصول على وجبة مثالية خالية من الدهون ينصح باستخدام الحليب خالي الدسم أو القشدة غير الدهنية.
    • القرنبيط مهروسًا، قبل هرس القرنبيط ينصح بسلقها بالماء جيدًا لتصبح أكثر ليونة، ثم تهرس بواسطة آلة الهريس، ويضاف إليها الزعتر الجاف والثوم والزبادي الخالية من الدهون، كما ينصح بإضافة جبنة البارميزان المبشورة للحصول على نكهة لذيذة، مع الحرص على الخفق المستمر للوصول إلى خليط كريمي ناعم.
  • من أفكار الأطباق التي يمكن أن يؤكل القرنبيط فيها ستيك القرنبيط بالزعتر المقرمش، شرائح القرنبيط المشوية، القرنبيط السوتيه.

فوائد القرنبيط

فيما يلي أهم فوائد القرنبيط للجسم، وتتمثل بما يلي[٣]:

  • يحتوي القرنبيط على نسبة مرتفعة من الماء في تركيبته، حيث يحتوي على 92 غرام من الماء لكل 100 غرام منه، وبذلك فإنه يحافظ على رطوبة الجسم.
  • يمد القرنبيط الجسم بكمية وفيرة من الألياف.
  • يبني درع وقاية أمام مرض السرطان بفضل احتوائه على مجموعة من المواد تعرف باسم glucosinolates، فتبدأ بالانقسام إلى مركبات، وبالتالي توفر الحماية لخلايا الجسم.
  • يعد القرنبيط من المواد الغنية بمضادات البكتيريا والالتهابات والفيروسات.
  • يحد من احتمالية الإصابةِ بالعديد من الأمراض وتحديدًا السرطان والقلب.
  • يدرج في الأنظمة الغذائية المتخصصة في فقدان الوزن.
  • يدخل في تركيبته عدد كبير من العناصر الغذائية منها الفيتامينات والمعادن، ومن أهم المعادن والفيتامينات (حمض الفوليك، حمض البانتوثنيك، البوتاسيوم، المغنيسيوم، المنغنيز، الفوسفور، فيتامين ب 6، فيتامين ج، فيتامين ك، الألياف الغذائية).
  • يعتبر مصدر غني بالألياف الغذائية، حيث يوفر كل كوب من القرنبيط نحو 3 جرام من الألياف للجسم، ويعادل ذلك نحو 10% من إجمالي احتياج الجسم للألياف، ومن المتعارف عليه أن الألياف ضرورية للحفاظ على صحة الجسم بتغذية البكتيريا المعوية المفيدة، وبالتالي الحد من الالتهابات.
  • يعزز القرنبيط صحة وسلامة الجهاز الهضمي.
  • يحمي الجسم وخلاياه من الالتهابات والجذور الحرة باعتباره مصدر غني بالمواد المضادة للأكسدة.
  • يخلص من الوزن الزائد، عندما يؤكل القرنبيط بكمياتٍ جيدة دون قيود فإن ذلك يوفر للجسم شعور بالشبع دون أي زيادة في الوزن، حيث يحتوي كل كوب على 25 سعر حراري فقط، كما أن احتوائه على الألياف يعتبر مهمًا لمنح الشعور بالشبع ويقلل من عدد السعرات المستهلكة يوميًا.
  • يولد الأحماض النووية ويعزز أداء عملية التمثيل الغذائي، وبالتالي الحفاظ على صحة وسلامة الجسم كاملًا.

أضرار القرنبيط

بالرغمِ من الفوائد العظيمة التي يحصدها الجسم من تناول القرنبيط؛ إلا أن هناك بعض الحالات الاستثنائية الواجب أخذها بعين الاعتبار إزاء تناول القرنبيط، وتتمثل بما يلي[٤]:

  • مرضى اضطرابات الجهاز الهضمي، انطلاقًا من اعتبار القرنبيط مصدر غني بالألياف فإنه يسبب للمرضى الغازات والانتفاخ، وتحديدًا ممن هم مصابون بمتلازمة القولون العصبي أو داء كراون، والتهاب القولون التقرحي وغيرها.
  • مرضى القلب، يوجه الأطباء مرضى القلب ممن يتناولون مميعات الدم أو أيٍ من عقاقير أمراض القلب إلى تجنب تناول القرنبيط، وذلك لارتفاع مستويات فيتامين ك فيه التي تتعارض مع الأدوية.
  • اضطرابات الغدة الدرقية، يعتبر القرنبيط من المواد التي قد تمنع امتصاص اليود ومنع إطلاق الهرمونات من قبل الغدة الدرقية، لذلك ينصح بتفادي تناولها للمرضى.

المراجع

  1. Health Benefits of Cauliflower webmd.com, 5/7/2020
  2. All the Ways to Eat Cauliflower Emily Lee, foodnetwork.com, 6/7/2020
  3. Health Benefits of Cauliflower webmd.com, 6/7/2020
  4. Health Benefits of Cauliflower webmd.com, 6/7/2020
مرات القراءة 226 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018