اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هو عرق السوس

التاريخ آخر تحديث بتاريخ 23 / 03 / 2019
الكاتب محمد قيس

ما هو عرق السوس

ماهو عرق السوس؟

لبعض المشروبات شعبية رائجة حول العالم وبعضها تقتصر شهرتها على أقاليم وبلدان معينة ويعد شراب عرق السوس أحد المشروبات التي تتفاوت آراء الناس حوله بين من يعشقه بتطرف وبين من لايستعذب طعمه وهو من المشروبات الرائجة في بعض الدول العربية كما أن له تواجد كبير على الموائد الرمضانية لأنه يساعد في التغلب على شعور العطش أثناء فترة الصيام ورغم الفوائد العالية لشراب عرق السوس فإن هناك بعض المحاذير الطبية حوله أيضًا ويتم تحضيره بنقع عشبة العرق سوس في الماء ثم عصر المنقوع مع إضافة بعض النكهات إليه.

الوصف العلمي لعرق السوس

تنتمي عشبة عرق السوس إلى طائفة النباتات الشجرية المعمرة وترتكز مواطن تواجدها في أماكن كثيرة من العالم مثل سوريا ومصر وآسيا الصغرى وأواسط آسيا وأوروبا، كما تستخرج مادة عرق السوس من جذور الشجرة وتتسم بمذاقها الأكثر حلاوة من السكر العادي ويمكن مضغها أو أكلها كحلويات.


وتصنف جذور عرق السوس إلى 12 نوع تختلف في الطعم ويتم إضافة عرق السوس إلى بعض المرطبات والمشروبات الغازية مثل الكوكاكولا والبيبسي كولا كما يمكن تحضيره كشاي.

عرق السوس في الطب القديم

عرفت الخصائص العلاجية لنبتة عرق السوس منذ عهود الحضارات القديمة في كل من مصر وسوريا وعند الرومان واليونان كما ورد ذكر فوائد عشبة عرق السوس في العديد من المراجع القديمة حيث عرف عن منقوعها المخمر أنه يفيد في علاج حالات تهيج المعدة والقيء، كما عرف قدماء المصريين فوائده العالية منذ القدم وكانوا يطلقون عليه اسم "شفا وخمير ياعرقسوس" بسبب تأثيره الفعال في علاج العديد من أمراض الجهاز الهضمي وقرحة المعدة ولقد كان الأطباء المصريين يعمدون إلى خلطه بالأدوية المرة لإخفاء طعم مرارتها، كما استخدموه في علاج أمراض الكبد والأمعاء وأعدوا العصير من جذوره وعندما تم اكتشاف قبر الملك توت عنخ آمون في عام 1923م وجدت جذور نبتة عرق السوس ضمن المقتنيات الشخصية في القبر، بينما عُرفت جذور عرق السوس في الحضارة البابلية كعنصر مقوي للجسم ومناعته.

وقد استخدم الطبيب اليوناني ثيوكريتوس نبتة عرق السوس في علاج السعال الجاف والربو والعطش الشديد.

عرق السوس في كتب الأطباء العرب

امتلأت كتب الأطباء العرب في الحديث عن مزايا نبتة عرق السوس وفوائدها العلاجية المتعددة، فقال عنها ابن البيطار أنّ عصارتها تنفع في علاج خشونة المريء والمثانة وتصلح الخشونة في قصبة الرئة؛إذا وضعت تحت اللسان وامتص ماؤها، كما ذكر فائدتها كشراب في وقف التهاب الكبد و المعدة والأمعاء وأوجاع الصدر والمثانة والكلى وأنها تقطع العطش وتنفع المعدة والأمعاء وتطرد البلغم وتحل الربو وأوجاع الكبد والطحال وحرقة البول وتدر الطمث وتعالج البواسير. ومن ضمن الأطباء العرب الذين تطرقوا لفوائد عشبة عرق السوس قديما العالم والطبيب المسلم ابن سينا الذي قال عن شرابها أنه يفيد في علاج الحنجرة والقصبة الهوائية فضلًا عن فائدته في علاج الإضطرابات الهضمية وخصائصه التي تساعد على الحمية كما قال عن شرابها أيضًا أنه يلين قصبة الرئة وينقيها وينفع الرئة والحلق وينقي الصوت ويسكن العطش وينفع في التهاب المعدة والأمعاء وحرقة البول.

عرق السوس في الطب الشعبي والحديث

استخدمت نبتة عرق السوس كعلاج لأمراض مختلفة في الطب الشعبي كما جاء العلم الحديث ليؤكد على الفوائد الكبيرة والمتعددة لعرق السوس،نذكر من أهمها:

  • عرق السوس له خصائص تساعد على الشفاء من قرحة المعدة خلال عدة أشهر فقط.
  • عرق السوس يساعد في علاج السعال المزمن ويفضل تناوله كشراب ساخن للوقاية من الرشح وآثار البرد.
  • عرق السوس يساعد على ترميم الكبد ويدر البول.
  • عرق السوس نافع في فتح الشهية أثناء الطعام كما يسهل عملية الهضم عند شربه بعد الطعام.
  • عرق السوس شراب مثالي لمرضى السكري نظرًا لخلوه تمامًا من السكر العادي.
  • عرق السوس يفيد في شفاء الروماتيزم لاحتوائه على عناصر فعالة.
  • شراب عرق السوس يفيد في تنشيط الجسم ويروق الدم.
  • يفيد عرق السوس في علاج عسر الهضم الناتج عن القرحة وذلك من خلال وضع ملعقة صغيرة من مسحوقه في كوب ماء سبق غليه ثم تقلب جيداً وتغطى مدة ما بين 10 لـ 15دقيقة ويشرب بمعدل ثلاثة أكواب في اليوم.
  • لعرق السوس خصائص تفيد في علاج الصدفية ويستخدمها الناس على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم وذلك من خلال خلط مسحوق عرق السوس الناعم مع الفازلين وتدهن به المناطق المصابة.
  • يستخدم عرق السوس لعلاج فيروس الهربس الذي يصيب الشفاه وسقف الحلق خاصة إذا تم خلطه بالعسل، كما أنه يحتوي على مواد لها تأثير كبير في قتل بعض أنواع الخلايا السرطانية.

أضرار عرق السوس

رغم أن فوائد عرق السوس كثيرة ومتعددة إلا أن الطب الحديث أكد أن بجانب هذه الفوائد بعض الأضرار التي قد يسببها شرب عرق السوس باستمرار وهي كالآتي:

  • يعمل عرق السوس على رفع الضغط لذا ينصح المرضى المصابين بمرض ارتفاع ضغط الدم بالإمتناع عنه تماما كما يؤدي إلى احتباس السوائل بالجسم.
  • يؤدي تناول شراب عرق السوس إلى الإصابة بحصوات في الكلى.
  • الإفراط في تناول شراب عرق السوس يزيد من معدل الصوديوم في الدم فتزيد السوائل ويزيد معها الوزن كما يقلل من مستوى البوتاسيوم في الدم.
568 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018