ما هو مصطلح التضخم

ما التضخم؟

سواءً كنت مهتمًّا بعالم أو لا، فلا بد أن تعبير “تضخم اقتصادي” قد مرَّ على أُذنَيك من قبل.
إذن، ما هو؟

يُعرَّف التضخم بأنه زيادة الأسعار وانخفاض نتيجة زيادة (الطلب) على (العرض)، وهو مصطلح يشير إلى الحالة الاقتصادية بصورةٍ كبيرة، لما له من ارتباطٍ كبير بالقيمة الشرائية وقيمة العملة وحجم السوق.

أقسام التضخم

ينقسم التضخم إلى:

  1. تضخم أسعار: ويحدث بسب ارتفاع أسعار المنتجات والخدمات.
  2. تضخم : ويحدث بسبب ارتفاع تكاليف التصنيع وتقديم الخدمات.
  3. تضخم الدخل: ويحدث عندما ترفع الدولة أجور جميع العاملين بصورةٍ كبيرة، وبذلك يمتلك الجميع الكثير من ، ومن ثمَّ ترتفع الأسعار في المقابل حتى يحافظ السوق على اتزانه.
  4. التضخم النقدي: ويحدث حينما تطبع الدولة الكثير من العملات أو الأوراق النقدية.

أنواع التضخم

للتضخم أنواع كثيرة تبعًا للأسباب التي ولَّدته، ومنها:

  • التضخم الأصيل
  • التضخم الزاحف
  • التضخم المفرط
  • التضخم المكبوت

أسباب التضخم

زيادة التكاليف

لكلِّ شركةٍ أو مصنعٍ تكاليف تشغيلية خاصة به، وكلما زادت تلك التكاليف ارتفعت بالتراتب أسعار السلع أو الخدمات المقدمة كي تحقق تكاليف مستمرة، وهو ما يسبب التضخم بشكلٍ رئيسي، خصوصًا لو ازدادت لجميع الشركات والمصانع بالدولة نتيجة إصدار قراراتٍ اقتصادية معينة.

زيادة الطلب

لديك إنتاج محدود لسلعةٍ معينة ولنفترض أنها اللحوم، وإنتاجك هذا يكفي حاجة خمس أسرٍ مثلًا بشكلٍ مستمر. والآن، ارتفع عدد السكان فجأةً وتضاعف عدد الأسر من خمس أسرٍ إلى 10 أسر، في حين أن إنتاجك من اللحوم لا يزال ثابتًا، إذن لن يكفي إنتاجك هذا الجميع، ومن ثمَّ يجب زيادة سعرالكمية الموجودة حتى يتوافق حينها مع حالة الأسر الخمس القادرة.
وبالرغم من أن ذلك الأمر يبدو مجحفًا، إلا أنه يُعدُّ أحد الأساسية، فكلما ازداد الطلب على شيءٍ ازداد سعره.

قد يهمك هذا المقال:   إدارة الوقت

الحصار الاقتصادي

يمكن للتضخم أن يحدث نتيجة وجود حصارٍ اقتصادي على دولةٍ ما، وحينها يؤدي ذلك إلى ارتفاع أسعار المنتجات الموجودة نتيجة إيقاف استيراد المنتجات الرئيسية الأخرى.

تغيُّرات العملة

لكلِّ دولةٍ عملة خاصة بها، ولكلِّ عملةٍ قيمة بالنسبة إلى العملات الأخرى، وهذه القيمة تستند إلى عدة عوامل، منها المخزون النقدي لتلك الدولة بالدولار الأمريكي أو الذهب.
ولتبسيط الأمر، دعنا نفترض أنك تمتلك 10 دولاراتٍ في محفظتك، و10 جنيهات، وتلك الكمية ينبغي أن تكون مكافئةً لبعضها، يعني ذلك حينها أن كل جنيهٍ مساوٍ لدولار واحد، لكن ماذا يحدث إن امتلكت 10 دولاراتٍ و20 جنيهًا؟
حينها سوف يُقدَّر الدولار الواحد بجنيهَين، ما دام الدولار هو الوسيط (أو الظهير) الذي يحدد قيمة عملتك وتستند إليه.
والآن، ماذا يحدث إذا ظلَّ مخزونك النقدي من الدولارات ثابتًا وطبعت الكثير من الجنيهات؟ حينها ستقل قيمة الجنيه الشرائية، ممَّا يؤدي إلى الاستيراد بأسعارٍ أعلى، ومن ثمَّ حدوث التضخم.

ما معدلات التضخم؟

يُعرَّف معدل التضخم بأنه النسبة المئوية التي زادت بها الأسعار في الدولة؛ فمثلًا لو أعلنت الحكومة أن نسبة تضخم 20%، ذلك يعني أن المنتج الذي كنت تشتريه من قبل بسعر 100 جنيه أصبح بسعر 120 جنيهًا، وقد يؤدي ذلك بصورةٍ ما إلى تقليل أموالك التي تدخرها بأحد البنوك حتى لو لم تسحب منها شيئًا!
نعم، ما قرأته صحيح، ولكي نكون أكثر دقةٍ دعنا نقول انخفاض قيمة مدخراتك وليس قلة عددها؛ إذ لو ادخرت 100 ألف جنيهٍ على سبيل المثال، ورغبت في شراء سيارةٍ بالمبلغ نفسه قبل حدوث التضخم، ستستطيع شراءها بسهولة، لكن ماذا لو حدث تضخم؟
حينها سوف يزداد سعر هذه السيارة، وبذلك لن تكفي أموالك رغم أنها من قبل كانت كافية، وهنا تكون قد خسرت على الرغم من ثبات العدد!
ولتفادي ذلك الأمر يمكنك أن تحول أموالك إلى عملةٍ مستقرة مثل الدولار، أو تضمن نسبة فائدةٍ أكبر من معدل التضخم، وبذلك تضمن احتفاظ أموالك بقيمتها طوال الوقت.

قد يهمك هذا المقال:   الاقتصاد الجزئي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *