اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هي عاصمة اليمن

التاريخ آخر تحديث  2019-05-09 16:39:37
الكاتب

ما هي عاصمة اليمن

الجمهورية اليمنية

تقع الجمهورية اليمنية في الجزء الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة العربية، وهي إحدى الدول العربية في الجزء الآسيوي، تبلغ مساحتها حوالي 555 ألف كيلو متر مربع. يحدها من الشمال السعودية ومن الجنوب بحر العرب ومن الشرق عُمان ومن الغرب البحر الأحمر. عاصمة اليمن هي صنعاء، وعملتها الريال اليمني، ولغتها الرسمية هي العربية. تاريخ اليمن موغل في القدم، وهي من أقدم المراكز الحضارية في العالم، قامت فيها العديد من الحضارات والممالك القديمة مثل سبأ وحِميَر ومعين. أما في العصور الوسطى فقد قامت فيها الدولة اليزيدية واليعفرية والإمامية الزيدية والدولة الطاهرية والدولة الرسولية. أما في العصر الحديث، فقد حكمها العثمانيون وقامت فيها المملكة المتوكلية، ثم قامت الجمهورية العربية اليمنية عام 1962. وفي عام 1990 تحققت الوحدة بين اليمن الشمالي واليمن الجنوبي باسم الجمهورية اليمنية. لا يزال اليمن يرزخ تحت وطأة الصراع على الحكم بين الحوثيين والقوات الحكومية الشرعية التي تساندها قوات تحالف تقوده السعودية والإمارات. نشأ هذا الصراع وما يحيط به من حرب أهلية بعد قيام الاحتجاجات الشعبية عام 2011 لإسقاط حكم علي عبد الله صالح الذي حكم البلاد منذ 1978.

ما هي عاصمة اليمن

صنعاء هي عاصمة الجمهورية اليمنية وأكبر مدنها. وهي إحدى أقدم المدن المأهولة في العالم. بعد توحيد شطري اليمن عام 1990، اعتُمِدت صنعاء عاصمة اليمن الموحد بعد أن كانت عاصمة اليمن الشمالي. تقع صنعاء في الوسط الغربي من البلاد ضمن منطقة جبال السروات، وترتفع عن سطح البحر بحوالي 2300 متراً. تبلغ مساحتها 5552 كيلو متراً مربعاً، وتقسم إدارياً إلى عشر مديريات هي: آزال، التحرير، الثورة، السبعين، شعوب، الصافية، صنعاء القديمة، معين، الوحدة، بني الحارث. تضاريسها منوّعة، حيث تقع أمانة العاصمة في منطقة سهلية تمتد طولياً من الجنوب إلى الشمال تعرف بـ "قاع صنعاء"، كما تحيط بها الجبال من الجهات الشرقية والغربية والجنوبية، أشهرها جبل نقم وجبل عيبان وجبل عصر. تتمتع صنعاء بطقس معتدل إلى حار صيفاً ومعتدل إلى بارد شتاءً، حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة العظمى في تموز (يوليو) 27.2 درجة مئوية، أما أدنى درجة حرارة فمتوسطها 6.2 درجة في شهر كانون الأول (ديسمبر). تسقط الأمطار في فصل الصيف حيث تصل نسبة الهطول في شهر آب (أغسطس) إلى 63 ملم. يوجد في صنعاء جامعة حكومية واحدة هي جامعة صنعاء والتي تأسست عام 1970، ومطار دولي واحد هو مطار صنعاء الدولي، وترتبط بمدن عمران وصعدة وحجة ومأرب وحضرموت بشبكة طرق برية.

تسمية صنعاء

تشير بعض المصادر إلى أن صنعاء كانت تعرف باسم "مدينة سام" نسبةً إلى سام بن نوح، ويعزى له بناء المدينة. في حين تشير مصادر أخرى إلى أن اسم صنعاء قديماً كان "أزال" نسبةً إلى أزال بن يقطن أحد أحفاد سام بن نوح. يعود أقدم مصدر مكتوب يشير إلى صنعاء إلى القرن الخامس قبل الميلاد وهو مكتوب بخط المسند، وقد ورد الاسم بلفظ "صنعو" المشتقة من كلمة "مصنعة" والتي تعني "الحصن" باللغة العربية الجنوبي القديمة.

سكان صنعاء

تعتبر مدينة صنعاء من أكثر عواصم العالم نمواً من حيث عدد السكان بمعدل 7%. حيث ارتفع النمو السكاني فيها بدءاً من ستينيات القرن العشرين نتيجة هجرة السكان من الأرياف بحثاً عن فرص عمل ومعيشةٍ أفضل. وعلى الرغم من أن سكان الأرياف في اليمن إجمالاً أعلى منها في المدن، إلا أن نسبة سكان صنعاء من الحضر تصل إلى 97,7% ونسبة 3.3% من الأرياف. قدّر عدد سكانها حسب تعداد عام 2004 بحوالي 1,75 مليون نسمة، ارتفع العدد ليصبح 2,957 مليون نسمة حسب تقديرات عام 2015، يتوزعون في مديريات العاصمة المختلفة، حيث تحتل مديريات السبعين ومعين وشعوب المراكز الثلاثة الأولى من حيث عدد السكان.

موجز تاريخ مدينة صنعاء

كانت صنعاء عاصمة اليمن منذ القرن الرابع قبل الميلاد، كانت أول ما بدأت كمنطقة مأهولة حصناً في أرض همدان، حسبما ورد في النصوص السبئية، ومن هنا جاء اسمها "صنعاء" المشتق من "صنعو" والتي تعني الحصن. ازدهرت المدينة بانتقال حكام سبأ إلى همدان في القرن الرابع قبل الميلاد. سيطر الحميريون على صنعاء بعد انتصارهم على سبأ في القرن الأول الميلادي، ولأن الحميريون اعتبروا مدينة مأرب عاصمتهم، قلّت أهمية صنعاء، حتى القرن الخامس الميلادي، حين أعيدت صنعاء عاصمة ونقل إليها العديد من السكان بعد تصدّع سدّ مأرب. دخل الإسلام المدينة في القرن السابع الميلادي، وذلك بعد أن أسلمت قبيلة همدان على يد علي بن أبي طالب. في عهد الأمويين والعباسيين، شهدت المدينة اضطرابات قبلية فانتقلت السيطرة إلى اليزيديين القادمين من مدينة صعدة. وصل العثمانيون سواحل اليمن عام 1835 في عهد محمد علي باشا حاكم مصر، ودخلت قواتهم صنعاء عام 1872، وقد وقع العثمانيون معاهدة عرفت باسم المعاهدة الأنجلو-عثمانية تمّ بموجبها ترسيم الحدود وقسمت اليمن إلى شمالي وجنوبي. وقامت الدولة المتوكلية بعد خروج العثمانيين حيث استمرت صنعاء في حكمهم عاصمة لبعض الأحياء القديمة في المدينة. استمرت صنعاء عاصمة اليمن الشمالي حتى إعادة توحيد اليمنين الشمالي والجنوبي عام 1990 فاعتمدت عاصمة لليمن الموحد.

ثقافة مدينة صنعاء

تعتبر صنعاء إحدى أهم المدن التاريخية العالمية، وقد اعتمدت اليونسكو منطقة صنعاء القديمة إحدى مواقع التراث العالمي، لتميّز مبانيها التاريخية وعمارتها الفريدة كالمساكن البرجية المتعددة الطبقات ومنازل الآجر القديمة التي تأثرت بالطراز الحميري، والتي تحفل بالزخارف الغنية فضلاً عن والمساجد والحمامات والأسواق العتيقة، والأبواب التاريخية التي تقع ضمن سور المدينة القديم كباب اليمن وباب شعوب وباب ستران والشقاديف وغيرها؛ إلا أن هذه المواقع أصبحت في قائمة المواقع المعرضة للخطر لتعرضها لأضرارٍ جسيمة أثناء الحرب الأهلية. يعتبر الغناء الصنعاني من التراث الثقافي اللامادي للإنسانية حسب اليونسكو بهدف الحفاظ عليه وصيانته، ويتميّز بتقنيات جمالية وإيقاعية وتميز الشعر والكلمات. من معالم مدينة صنعاء المساجد القديمة ذات القباب البيضاء منها جامع البكيرية وجامع الزمر وجامع الأبهر، والجامع الكبير وهو أول مسجد بني في اليمن. وكانت صنعاء مميزة بالأسواق القديمة التي بلغ عددها 45 سوقاً، تبقى منها 20 سوقاً كسوق العنب وسوق الملح وسوق الملخص وغيرها؛ كما برزت الحمامات العامة كمعالم حضارية في صنعاء حيث وجد فيها قديماً 12 حماماً. أما أهم متاحف المدينة فتشمل المتحف الوطني الذي تأسس عام 1971 في أحد قصور الإمامة وكان يقسم إلى قسمين أولهما للآثار القديمة والآخر للتراث الشعبي، ثم أضيف قسم ثالث للآثار الإسلامية، والمتحف الحربي الذي تأسس في الثمانينات وعرض الأسلحة والمعدات التاريخية التي استخدمها الجيش اليمني في مراحل الدولة المختلفة.

مرات القراءة 2130 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018