اذهب إلى: تصفح، ابحث

ما هي فوائد الزنجبيل

التاريخ آخر تحديث  2018-07-05 00:57:34
الكاتب

ما هي فوائد الزنجبيل

باعتباره واحدا من أكثر التوابل شهرة ومن أكثرها استخداما عبر التاريخ فهو أيضا من أكثر البهارات الشائعة في العالم اليوم، ولا عجب أن الزنجبيل يعتبر أحد أكثر التوابل المثيرة للاهتمام مع نكهة فريدة وقائمة واسعة من الفوائد الصحية، وتعود فوائد الزنجبيل إلى كونها مضادات للأكسدة، والخصائص المضادة للالتهابات واحتوائه على المركبات العلاجية مثل جينجيرول، شوغول، بارادول وزنجرون، فما هي فوائد الزنجبيل ؟

ما هو الزنجبيل

الزنجبيل، ويعرف علميا باسم Zingiber officinale، هو نبات مزهر يرتبط ارتباطا وثيقا بالكركم والهيل. يُعرف الجذع تحت الأرض أو جذور نبات الزنجبيل باسم جذر الزنجبيل، وهو الذي يشتهر بخصائصه الطبية. الفوائد الصحية للزنجبيل موثقة تاريخيا وقد استخدم الزنجبيل في جميع أنحاء العالم كعلاج طبيعي لآلاف السنين بسبب خصائصه الطبية. فقد وثقت جميع النصوص الصينية القديمة والرومانية واليونانية والعربية والسنسكريتية استخدام جذر الزنجبيل للمساعدة في تحسين الصحة وعلاج الأمراض. يتوفر الزنجبيل طازجا أو مجففا أو مطحونا على شكل مسحوق أو على شكل كبسولات وحتى كزيت أساسي للزنجبيل.

ما هي القيمة الغذائية للزنجبيل

يحتوي الزنجبيل على مجموعة متنوعة من الفيتامينات والمعادن الهامة، كما يحتوي أيضًا على مركب الجينجيرول، وهو مركب يحتوي على مضادات أكسدة قوية وخصائص مضادة للالتهاب. 100 غرام من الزنجبيل الخام تحتوي على ما يقرب:

  • 80 سعرة حرارية.
  • 17.8 جرام من الكربوهيدرات.
  • 1.8 غرام من البروتين.
  • 0.7 غرام من الدهون.
  • 2 غرام من الألياف الغذائية.
  • 415 ميليغرام البوتاسيوم
  • 0.2 ملليغرام من النحاس
  • 0.2 ملليغرام من المنغنيز
  • 43 ملليغرام من المغنيسيوم
  • 5 ملليغرامات فيتامين C
  • 0.2 ملليغرام فيتامين ب
  • 0.7 ملليغرام نياسين
  • 34 مليغرام الفوسفور
  • 0.6 ملليغرام الحديد

بالإضافة إلى العناصر الغذائية المذكورة أعلاه، يحتوي الزنجبيل أيضًا على كمية ضئيلة من الكالسيوم والزنك وحمض البانتوثنيك والريبوفلافين والثيامين.

فوائد الزنجبيل

للزنجبيل فوائد عظيمة للصحة، وسنقوم بتفصيل تلك الفوائد لتكون مرجعا هاما لمن يرغب في التعرف عليها ومحاولة الاستفادة القصوى من الزنجبيل.

يساعد على علاج الغثيان

من فوائد الزنجبيل أنه يستخدم كعلاج طبيعي لدوار البحر والغثيان في وقت الصباح، وقد أظهرت دراسة لمركز جامعة روتشستر الطبي أن الزنجبيل ساعد في الحد من شدة الغثيان لدى المرضى الذين يتلقون العلاج الكيميائي للسرطان وكذلك لدى المرأة في الاشهر الاولى من الحمل.

يحارب الالتهابات الفطرية

تسبب الالتهابات الفطرية مجموعة متنوعة من الأمراض، من العدوى الفطرية إلى حكة جوك لكن الزنجبيل يحتوى على خصائص مضادة للفطريات قوية يمكن أن تساعد في القضاء على الفطريات المسببة لهذه لأمراض. ففي إحدى الدراسات التي أجريت في عام 2016، وجد أن مستخلص الزنجبيل فعال ضد نوعين من الخميرة التي تسبب عادةً عدوى فطرية في الفم. وفي دراسة أخرى لقياس التأثيرات المضادة للفطريات لـ 29 نوعا من النباتات ووجدت أن الزنجبيل كان الأكثر فعالية في قتل الفطريات.

يحمي من قرحة المعدة

قرحة المعدة هي قروح مؤلمة تتشكل في بطانة المعدة وتسبب أعراض مثل عسر الهضم والتعب والحرقة وحالة عامة من عدم الراحة في البطن. وقد وجدت العديد من الدراسات أن مسحوق الزنجبيل يحمي ضد قرحة المعدة من خلال تقليل مستويات البروتينات الالتهابية وإعاقة نشاط الأنزيمات المرتبطة بتطور القرحة.

يخفف آلام الحيض

عادة ما ترتبط الآثار الجانبية السلبية مثل الألم وتقلصات الرحم والصداع مع فترة الحيض عند كثير من النساء. ومن فوائد الزنجبيل أنه يخفف آلام الطمث إذا شرب مقدار ملعقة من مسحوقه منقوعا في كوب ماء ساخن.

يمنع نمو السرطان

واحدة من أكثر فوائد الزنجبيل إثارة للإعجاب هي خصائصه المضادة للسرطان، وذلك بفضل وجود مركب قوي يسمى [6]-gingerol. فقد أظهرت دراسات أن الزنجبيل فعال في منع نمو الخلايا السرطانية وتطور سرطان المبيض والبنكرياس والبروستات. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتحديد كيفية ترجمة خصائص الزنجبيل المضادة للسرطان من فئران الاختبار إلى البشر.

ينظم سكر الدم

يمكن لارتفاع نسبة السكر في الدم أن تسبب العديد من الأعراض السلبية، من التبول المتكرر إلى الصداع والعطش الشديد. كما يمكن أن يسبب مشاكل أكثر خطورة مثل تلف الأعصاب والعمى وحتى الغيبوبة. وتظهر الأبحاث أن الزنجبيل قادر على تعديل نسبة السكر في الدم إلى النسبة الطبيعية لمنع حدوث هذه الأعراض الخطيرة.

يخفف من آلام المفاصل والعضلات

بسبب قدرته على الحد من الالتهاب، فإن إضافة الزنجبيل إلى النظام الغذائي يمكن أن يساعد في علاج آلام العضلات وآلام المفاصل المرتبطة بالتهاب المفاصل، والاستهلاك اليومي للزنجبيل يساعد في تقليل آلام العضلات الناجم عن ممارسة الرياضة، كما يساعد على تقليل ألم الركبة وهو مفيد للأشخاص المصابين بهشاشة العظام.

يخفض مستويات الكولسترول

الكولسترول ضروري للصحة العامة، ومع ذلك، يمكن أن تتراكم مستويات عالية من الكوليسترول في الدم، مما يسبب انسداد الأوعية الدموية وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب. لذلك فواحدة من أكبر فوائد الزنجبيل هي قدرته على خفض مستويات الكوليسترول بشكل طبيعي للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب. وجدت دراسة أجريت في جامعة بابول للعلوم الطبية في الواقع أن الزنجبيل كان قادرا على تقليل الكولسترول الضار LDL بشكل كبير ورفع مستويات الكولسترول النافع.

يحسن وظيفة الدماغ

لقد تم ربط الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون بالإجهاد التأكسدي والالتهاب المزمن في الدماغ. يعتقد أن الزنجبيل يلعب دورًا مهمًا في صحة الجهاز العصبي. وقد وجدت العديد من الدراسات أن مستخلص الزنجبيل يمكن أن يحمي من شيخوخة الدماغ والتراجع المعرفي كما أن خلاصة الزنجبيل تساعد في تحسين الوظيفة الإدراكية.

الالتهابات البكتيرية

بالإضافة إلى خصائصه المضادة للفطريات، فللزنجبيل القدرة على محاربة الالتهابات البكتيرية أيضًا. فمكن للمركبات الموجودة في الزنجبيل المساعدة في منع نمو بعض سلالات البكتيريا المسببة للأمراض مثل التهابات المسالك البولية والالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية والتهاب اللثة.

يعزز الهضم السليم

واحدة من أقوى فوائد الزنجبيل، هو قدرته على دعم صحة الجهاز الهضمي ومنع مشاكل عسر الهضم تسبب أعراضا مثل الألم، والحرقة، والامتلاء والانزعاج. ووفقًا لدراسة أجرتها المجلة العالمية لأمراض الجهاز الهضمي، تمكن الزنجبيل من تسريع إفراغ المعدة بنسبة 25٪ لدى الأشخاص المصابين بعسر الهضم.

مرات القراءة 1538 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018