اذهب إلى: تصفح، ابحث

فوائد عصير التفاح

التاريخ آخر تحديث  2019-02-17 09:07:56
الكاتب

فوائد عصير التفاح

فوائد عصير التفاح

التفاح من الفواكه المشهورة جداً في جميع أنحاء العالم، وموطنها الرئيسي هو في أواسط آسيا، حيثُ يُعتبر الصين أكبر منتج للتفاح في العالم، تليها الولايات المتحدة الأمريكية. والتفاح ليس مشهوراً لطعمه اللذيذ وحسب، بل لفوائده الكثيرة وعناصره الغذائية القيّمة الموجودة فيه. لذلك أُطلق عليه بعض الأمثال التي تُبيّن فوائد التفاح مثل: "خذ تفاحة باليوم تبعد المرض عنك دوماً".

هذا الاهتمام في فوائد عصير التفاح يأتي من كونه صيدلية كاملة تحمي متناولها من مشاكل بدنية كثيرة، وتعوّضه عن الكثير من العناصر الغذائية المفقودة من الجسم. كما يوجد للتفاح أنواعٌ كثيرةٌ، ولكن جميع الأنواع تمتلك نفس الكمية من الفوائد، فهناك التفاح الأخضر، والتفاح الأحمر، والتفاح الفرنسي، والتفاح البوتاني، والتفاح الحرجي، وغيرها الكثير من أنواع التفاح.

تأثير عصير التفاح على الدماغ

يُعتبر التفاح أحد أكبر مخازن الألياف الغذائية الموجودة بالفواكه بشكل عام، مما يجعل عصير التفاح مضاداً للأكسدة بسبب وجود مادة "الفلافونويد" في محتويات العصير. وهذه المادة تجعل من عصير التفاح قادراً على إعادة تأهيل وإصلاح الخلايا التالفة في الدماغ، مما يُساعد على الوقاية من مرض الزهايمر. ويمكن لعصير التفاح أن يكون له تأثير أكبر على الدماغ إذا تم تناوله بانتظام في الوجبات الغذائية، لما له من تأثير كبير على زيادة تدفق الناقل العصبي "أستيل كولين".

فوائد عصير التفاح للجهاز التنفسي والهضمي

أظهرت الأبحاث التي أُجريت على مجموعة من الأطفال المصابين بالربو، أن الأطفال الذين يشربون عصير التفاح يعانون بشكل أقل من مخاطر الربو ومشاكل التنفس بشكل عام. مما يجعل الأطفال المصابين بالربو والحالات التنفسية الصعبة بحالة هدوء من اضطرابات التنفس التي يعانون منها. كما أنّ احتواء عصير التفاح على مركبات الفلافونويد تجعله مكافحاً قويّاً لنوبات الربو الحادّة، وتجعل الرئة أكثر قدرةً على مقاومة الأمراض وأكثر قوةً. بالإضافة إلى أن الأشخاص الذين يتناولون عصير التفاح بانتظام لديهم رئتين أفضل من غيرهم.

صحة الجهاز الهضمي

بعد تقيؤ الإنسان الناتج عن أحد الاعتلالات الهضمية يصبح الجسم بحاجة ماسّة للمعادن والمواد المحللة، لذلك يُنصح بتناول كميات من عصير التفاح لتعويض السوائل المفقودة من ناحية، وتعويض المعادن المفقودة من ناحية أخرى.[١] كما يُحافظ عصير التفاح على مستوى الحموضة في الجسم، فالقلويات الموجودة في عصير التفاح تعادل ارتفاع وانخفاض الحموضة. كما تطهّر هذه القلويات السموم الناتجة عن إفرازات الكبد.

أثر عصير التفاح على الشعر

لعصير التفاح القدرة على حل مشاكل الشَّعر عند شربه وكذلك عند وضعه مباشرةً على فروة الرأس. حيثُ أنّ شُرب عصير التفاح له قدرة كبيرة على وقف تساقط الشعر لما يمتلكه التفاح من كمية لا بأس بها من الألياف. وبالإضافة لمنع تساقط الشعر، ومن فوائد عصير التفاح أنه يساعد في إعادة نمو الشعر وزيادة سرعة نموه بفضل الفيتامينات ومضادات الأكسدة التي ساعدت الدورة الدموية على تجديد نشاطها في فروة الرأس.

واحتواء عصير التفاح على مركب "procyanidin B2" يُساعد في إعادة الحيوية للشعر بزيادة لمعانه وسماكته، وهذا المركب فعّال في إعادة الأمل للرجال المصابين بالصَّلع. كما أن مادة "البيوتين" إحدى المواد الموجودة بعصير التفاح تُصنف بأنها منشطة لنمو الشعر والأظافر. هذان المركبان كافيان لوضع عصير التفاح ضمن قائمة المواد الطبيعية المنشطة للشعر وصحته.[٢]

حمام الشعر بعصير التفاح

ليس فقط شُرب عصير التفاح يُعدّ مفيداً، بل حتى الاستحمام به يؤثر بشكل فعّال جداً لعلاج قشرة الشعر. يكون ذلك بوضع عصير التفاح لبضعة دقائق على بشرة الرأس بشكل مباشر ثم شطفه بالماء جيداً لإزالة كل بقايا التفاح من الشَّعر. بعد هذه العملية يعود الألق للشعر ويقلل من القشرة البيضاء المتساقطة ويساعد على علاجها، كما يزيل الحكة والتشققات من البشرة.

تخفيض الكوليسترول من فوائد عصير التفاح

إن اختلال مستوى الكوليسترول في الدم يجعل الإنسان معرضاً لأمراض القلب والشرايين، لذلك عصير التفاح يُساعد بتخفيض مستويات الكوليسترول في الدم، مما يجعل التفاح ضرورياً لإدخاله في الحمية الطبيعية للإنسان وخاصة كبار السن الذين يعانون غالباً من أمراض الكوليسترول والبنكرياس، فإن تناول حبة تفاح واحدة أو عصيرها يومياً يجعل الانسان أقوى في مواجهة الأمراض.

العناصر الغذائية الموجودة في عصير التفاح

يُعتبر عصير التفاح مخزناً كبيراً لعناصر غذائية مختلفة، مما يجعل فوائد عصير التفاح كبيرة جداً ومتعددة، ومن هذه العناصر:[٣]

  • البوتاسيوم وهو مهم جداً لصحة عضلة القلب، حيثُ يجعلها أكثر نشاطاً ويسهل عملها. كما أن وجود مركبات البوليفينولات والفلافونويد وهي من المواد المضادة للتأكسد تساعد في إعادة الحيوية للقلب والمحافظة على صحته.
  • مادة البكتين والموجودة في قشور التفاح تساعد في إعادة الليونة إلى الجهاز الهضمي.
  • الحديد والبورون واللذان يساعدان العظام في جعلهما أقوى وأكثر سماكة، خاصة للأطفال خلال مرحلة النمو.
  • كمية كافية من فيتامين سي توجد في التفاح والتي تُساعد في كثير من وظائف الجسم أهمها تقوية جهاز المناعة لمكافحة الجراثيم.
  • الفلافونيدات والأحماض الفينولية والتي لها قدرة عالية على تثبيط نمو الخلايا السرطانية، وبخاصة سرطان الرئة. ويقوم الجسم باستخلاص هذه المواد بسهولة من عصير التفاح.
  • مادة السوربيتول توجد في عصير التفاح والتي تعمل عند وصولها للأمعاء الغليظة على إعادة ضخ الماء والسوائل للقولون، وهذا يساعد في حل مشكلة الإمساك، الناتج عن انخفاض مستوى السوائل في القولون.
  • فيتامين أ والذي له دور كبير في تحسين رؤية العين، والوقاية من اضطرابات العين.

طريقة تحضير عصير التفاح في المنزل

يُقشّر التفاح بدايةً من القشرة الخارجية بالكامل، لأنه يصعب تحويل القشر إلى عصير. ثم يتم وضع التفاح في الخلاط على أقوى دوران لضمان إذابة الجزيئات الكبيرة في داخل العصير، والتقليل من الكمية المفقودة. كما توجد بعض الأجهزة المتخصصة بعصّر التفاح، والتي ليست بحاجة لخطوات سوى وضع التفاح كما هو داخلها. بينما وجد العلماء أن تناول التفاح كما هو دون عصّره يُشكل فائدة أكبر للجسم، لأن عصّر التفاح يقلل من كمية الألياف الغذائية الممكن الاستفادة منها في نفس الكمية من التفاح الصلب.

المراجع

مرات القراءة 1047 عدد مرات القراءة
الحقوق محفوظة لموقع مقالات 2018